لتشكيل الحكومة الجديدة

قال وزير الاتصالات العراقي السابق، محمد توفيق علاوي، إن رئيس الجمهورية، برهم صالح، كلفه امس السبت، بتشكيل الحكومة الجديدة.

قال علاوي إنه يخاطب الشعب العراقي مباشرة «بعد ما كلفني فخامة رئيس الجمهورية بتكليف الحكومة الجديدة قبل قليل».

وخاطب علاوي المتظاهرين ضد الأوضاع السياسية والاقتصادية بقوله إنه «لولا شجاعتكم ما كان ليحدث أي تغيير في البلاد»، مطالبا إياهم بـ «الاستمرار في المظاهرات»، واصفا نفسه بأنه «موظف لديهم»، على حد تعبيره.

وكان زعيما تحالفي الفتح وسائرون، هادي العامري، ومقتدى الصدر، توصلا امس، إلى توافق لترشيح محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة المقبلة، وسط معارضة ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.

امنياً، اكدت حركة «عصائب أهل الحق» في العراق امس، أن

الجماعات المرتبطة بواشنطن، هي التي استهدفت السفارة الأميركية في بغداد بقصف صاروخي قبل أيام. وقال المتحدث باسم الحركة محمود الربيعي: «الفصائل المعروفة التي شكلت جبهة المقاومة وأبرزها العصائب وكتائب حزب الله، لا علاقة لها بضرب السفارة». وأضاف: «لدينا معطيات ومؤشرات بأن العملية وغيرها من تنفيذ جماعات مرتبطة بالأميركان هدفها صناعة سخط شعبي وحكومي ودولي تجاه الحشد الشعبي وحركات المقاومة التي أنبثق عنها».

وشدد على أن «هذه ليست بجديدة وكنا نتوقع وما زلنا، أن يقوموا بأكثر منها... الحشد موقفه موقف الدولة العراقية الرسمي».