أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنيّة في صنعاء العميد يحيى سريع، سقوط 1500 قتيل و1830 مصاباً والمئات من الأسرى من قوّات التحالف السعودي ضد اليمن في عمليّة «البنيان المرصوص».

سريع أكد في مؤتمر صحفي له، امس، عُرضت خلاله مشاهد لخسائر قوات التحالف بعد العمليّة، أنّ «من بين القتلى عدد كبير من القيادات من مختلف المستويات كما تكبدت خسائر فادحة في العتاد واغتنام ما بين 300 و400 آليّة ومدرعة»، معلناً تحرير مناطق في محافظتي مأرب والجوف إضافة الى نهم بصنعاء تقدر مساحتها بـ 2500 كيلومتر مربع.

وكشف العميد سريع أنّ قوّات التحالف السعودي ضد اليمن «استعدت للعملية منذ أشهر بهدف الوصول الى أقرب نقطة باتجاه صنعاء، حيث انّ المسار العدواني كان يستهدف المنطقة التي تشكل أهمية استراتيجية لديه»، مبرزاً أنّ «الهدف الأساسي من عملية البنيان المرصوص كان ردع قوات العدو ودحرها من المنطقة».

وتحدث العميد سريع عن أنّ العملية «أدت إلى انهيار كبير في صفوف قوات العدو وفرار المئات من المرتزقة»، وأنّه من ضمن العمليات التي قامت بها القوّات المسلحة اليمنيّة 26 عملية استهدفت مطارات أبها وجيزان ونجران وقاعدة خميس مشيط وشركة أرامكو في السعوديّة.

هذا وحذر الاتحاد الأوروبي من عواقب مواصلة النزاع المسلح في اليمن، داعيا جميع الأطراف إلى الهدوء وإيقاف التصعيد العسكري، مجددا دعمه جهود المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، لإنهاء الأزمة في صنعاء.

وجاء في بيان صحفي، امس، على الموقع الإلكتروني للمفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية: «تكثيف القتال في اليمن مؤخرا، والمواجهة العسكرية المستمرة ستتسبب في إغراق اليمن أكثر في الصراع وتجلب معاناة إضافية لشعبها الذي تأثر بالفعل بشدة الأعمال القتالية».

من جهة اخرى أعلن الناطق باسم القوات المسلحة السودانية، العميد عامر محمد الحسن، امس، بدء إجراءات تبادل الأسرى السودانيين مع جماعة «أنصار الله»، لافتا إلى أن هذه الخطوة جاءت رغبة من الجماعة الحوثية.

وغرد المرتضى، وهو رئيس لجنة شؤون الأسرى في «أنصار الله» وعضو وفد الجماعة المفاوض، عبر «تويتر»، قائلاً: أبلغنا السلطات السودانية عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بأن لدينا أسرى سودانيون وأننا جاهزون لإجراء تفاوض معهم على صفقة تبادل».