وافق مجلس النواب الأميركي على إجراءات تحد من صلاحيات الرئيس دونالد ترامب في إعلان الحرب على إيران.

وصوت 228 نائبا في المجلس امس، لصالح تجميد التمويل لأي عمل عسكري ضد إيران دون موافقة الكونغرس، فيما صوت 175 نائبا ضد هذا الإجراء. ويقضي هذا الإجراء بمنع الرئيس من استخدام أي موارد فدرالية بصورة أحادية الجانب، لتمويل عمليات عسكرية إن لم يعلن الكونغرس حالة الحرب أولا.

كما صوت مجلس النواب لصالح إلغاء قرار صادر في 2002، استخدمه رؤساء أميركيون لشن عمليات عسكرية وأيد القرار 236 نائبا مقابل 166 عارضوه.

يذكر أن عددا من المشرعين عن الحزب الديمقراطي أعربوا عن قلقهم إزاء احتمال اندلاع حرب جديدة في أعقاب اغتيال قائد «فيلق القدس» الإيراني قاسم سليماني بأمر من الرئيس ترامب.

وأعلن الديمقراطيون عن سعيهم للحد من صلاحيات الرئيس في ما يخص القيام بأعمال عسكرية.