قال رئيس برنامج الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية إن «العالم بأسره يجب أن يكون في حالة تأهب» لمحاربة فيروس كورونا الجديدـ، فيما تبحث المنظمة إحتمال إعلان حالة الطوارئ العالمية.

وأشاد الدكتور مايك ريان، باستجابة الصين لتفشي المرض المميت، قائلا: «التحدي كبير، لكن الاستجابة كانت هائلة».

وبدأ تفشي المرض عالميا من مدينة ووهان الصينية، بمقاطعة هوبي وسط البلاد.

وانتشر الفيروس في جميع أنحاء الصين ثم انتقل إلى 16 دولة على الأقل على مستوى العالم، بما في ذلك تايلاند وفرنسا والولايات المتحدة وأستراليا. وتوفي أكثر من 130 شخصا في الصين وأصيب ما يقرب من 6000 شخص.وحتى الآن لا يوجد علاج محدد أو لقاح ضد المرض. ومع ذلك، فقد تعافى عدد من الأشخاص بعد خضوعهم للعلاج.

وقال الدكتور ريان من منظمة الصحة العالمية، إنه تم جمع فريق دولي من الخبراء للذهاب إلى الصين والعمل مع الخبراء هناك لمعرفة المزيد حول كيفية انتقال المرض.

وأضاف: «نحن في منعطف مهم في هذا الحدث. نعتقد أن سلاسل انتقال الفيروس هذه يمكن أن تتوقف».تمكن العلماء في أستراليا من إعادة تخليق فيروس كورونا الجديد معمليا خارج الصين، مما أثار الأمل في أنه يمكن استخدامه لتطوير اختبار تشخيص مبكر للمرض قبل تطوره.

هذا وأعلنت شركة إيكيا السويدية أن كافة متاجرها في البر الرئيسي الصيني سوف تظل مغلقة لحماية زبائنها وموظفيها من تفشي فيروس كورونا.

كما أعلنت شركة الخطوط الجوية الوطنية الإسبانية «إيبيريا» وقف رحلاتها الأسبوعية الثلاث بين مدريد وشنغهاي بسبب حالة المخاوف من فيروس كورونا.

وأوقفت شركات طيران عديدة رحلاتها للصين، من بينها بريتيش إيرويز ولوفتهانزا وإير كندا وأميركان إيرلاينز.

وأعلنت روسيا أنها ستغلق حدودها مع الصين، وفق ما نقلت وكالات الأنباء عن رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين.

الى ذلك، أعلنت كل من الهند والفلبين، امس، رصد أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد على أراضيها.

وقالت الحكومة الهندية في بيان إن حالة الإصابة الأولى ظهرت في كيرالا بجنوب البلاد.

من جهة اخرى، قالت هيئة مكافحة الفساد في الصين، امس، إنها ستعاقب بشدة أي مسؤول يتقاعس عن القيام بعمله في محاربة فيروس كورونا الجديد الذي ينتشر في البلاد.

قالت اللجنة المركزية للتفتيش التأديبي في موقعها الإلكتروني إن كل من لا ينفذ تعليمات الرئيس شي جين بينغ بفعالية في المعركة ضد الفيروس سيلقى عقابا.

وأضافت أنها ستعاقب أيضا من يهمل في أداء واجبه ويسيء استخدام أموال ومواد الإنقاذ، بحسب ما نقلت «رويترز».