أردوغان: اتخذنا التدابير اللازمة للتعامل مع موجة النزوح من إدلب

وصلت تعزيزات عسكرية تركية، إلى ولاية هطاي الحدودية مع سوريا، وأخرى إلى ريف إدلب الشرقي داخل الأراضي السورية، وقالت وكالة «الأناضول» التركية، إن قافلة عسكرية مكونة من شاحنات محملة بالدبابات، وصلت إلى قضاء ريحانلي في ولاية هطاي، بهدف تعزيز الوحدات العسكرية التركية المرابطة على الحدود مع سوريا.

ونشرت وكالة «فرانس برس» شريط «فيديو» يوثق قافلة عسكرية تركية وهي تدخل شمال غرب سوريا وتسير بالقرب من مدينة الأتارب في ريف حلب.

وقد تعهدت وزارة الدفاع التركية بالرد على أي هجوم من قبل الجيش السوري على نقاط مراقبتها في إدلب، بعد أن سيطرت القوات الحكومية السورية على أكبر معقل للمسلحين في المنطقة.

وقالت الوزارة في بيان اصدرته: ان «أي محاولة لتهديد أمن نقاط مراقبتنا العاملة بموجب اتفاقات أستانا وسوتشي، سيتم التعامل معها بلا تردد، انطلاقا من حقوقنا الشرعية في الدفاع عن النفس».

هذا وحذر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من تدفق موجة كبيرة من اللاجئين السوريين في منطقة إدلب نحو تركيا، مشددا على أن بلاده اتخذت الاجراءات اللازمة للتعامل مع الوضع.

وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السنغالي، ماكي سال، في داكار: «هناك موجة نزوح للسكان من إدلب السورية الى حدودنا، واتخذنا التدابير اللازمة للتعامل مع هذا الوضع».

وأوضح أردوغان أن سلطات بلاده تعمل حاليا على إنشاء أماكن لايواء اللاجئين من إدلب وحمايتهم من البرد والأمطار.