أعلن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، امس، أن العلاقات بين طهران وموسكو ممتازة وتتطور باستمرار خلافا لرغبات الولايات المتحدة الأميركية.

وقال روحاني لدى استقباله رئيس مجلس الدوما الروسي، فياتشيسلاف فولودين: «أنا واثق أن العلاقات بين طهران وموسكو سوف تواصل نموها رغم الضغوط الأميركية»، حسبما أفاد موقع الرئاسة الإيرانية.

أضاف: قال رئيس مجلس النواب الروسي (الدوما) في تصريحات من إيــران إنه «يتوجب علينا الحد من التوتــرات والســعــي لتطوير العلاقات رغم تزايد التوتر في المنطقة».

من جهته، قال فولودين انه «يتوجب علينا الحد من التوترات والسعي لتطوير العلاقات رغم تزايد التوتر في المنطقة».

اكد أن العلاقات الجيدة بين إيران وروسيا «كانت نتيجة لقرارات الرئيسين».

وقال: «نرى زخما جيدا في العلاقات بين طهران وموسكو ومن المهم جدا بالنسبة لنا في الدوما توفير الأساس التشريعي اللازم لتنفيذ القرارات الحكومية والمعاهدات المشتركة بين إيران وروسيا».

وقال فولودين «رغم أن التوترات في المنطقة تتزايد إلا أنه يتوجب علينا الحد من التوتر والسعي لتطوير العلاقات وعدم ترك هذه التحديات لأن تبعد البلدين عن بعضهم البعض».

وأضاف: «نحن في مجلس الدوما نعتقد أنه يجب تنــفيذ قرارات الحكومتين الروسية والإيرانية ويجب أن نساعد على تنفيذها، وكلما سعينا لتحقــيق هذه الأهـــداف على مستويات مختلفة، كلما كانت النتائج أفضل».