تعقدت الأمور على كيكي سيتيين بعد ثلاث مباريات فقط كمدرب لبرشلونة، وذلك بسقوط النادي الكاتالوني في ملعب "ميستايا" للمرة الأولى منذ 2007 بعد خسارته أمام مضيفه فالنسيا صفر-2 أمس السبت في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإسباني.

وكانت مواجهة فالنسيا أول اختبار حقيقي لبرشلونة في ثالث مباراة بقيادة مدربه الجديد سيتيين الذي استلم المهمة الإثنين قبل الماضي خلفا لإرنستو فالفيردي المقال من منصبه، وقد خرج منها النادي الكاتالوني وهو يجر خلفه ذيل خيبة الهزيمة الرابعة له هذا الموسم والأولى في ملعب «الخفافيش» منذ 18 شباط 2007.

وعانى برشلونة في مباراتيه الأولين بقيادة سيتيين، فتغلب بشق النفس على غرناطة 1-صفر الأحد الماضي في الدوري، ثم حجز بطاقته بصعوبة إلى ثمن نهائي مسابقة الكأس بعدما حول تخلفه بهدف إلى فوز بثنائية للفرنسي أنطوان غريزمان أمام مضيفه المتواضع إيبيزا من الدرجة الثالثة، قبل أن يزداد الوضع سوءا أمس السبت على المدرب السابق لريال بيتيس، لا سيما أن النادي الكاتالوني سيتنازل الآن عن الصدارة لصالح غريمه ريال مدريد في حال تعادل أو فوز الأخير على مضيفه بلد الوليد الأحد.

وكان فالنسيا جرد برشلونة من لقب بطل مسابقة الكأس وحرمه من اللقب الخامس تواليا عندما تغلب عليه 2-1 في المباراة النهائية في 25 أيار الماضي، ثم رد النادي الكاتالوني الاعتبار بفوز كاسح 5-2 في المرحلة الرابعة من الدوري الحالي في 14 أيلول الماضي، إلا أنه عجز عن تكرار الفوز في مباراة أمس كان فيها «الخفافيش» الطرف الأفضل واستحقوا فوزهم التاسع الذي تحقق بفضل الأوروغوياني ماكسيميليانو غوميز.

ألمانيا

تعرض لايبزيغ لخسارة مفاجأة أمام مضيفه إينتراخت فرانكفورت صفر-2 أمس السبت في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم.

وسجل -الفرنسي-المالي ألمامي توريه (48) والصربي فيليب كوتيتش (90+4) هدفي المباراة.

وهي الخسارة الأولى للايبزيغ منذ 26 تشرين الأول 2019، حينما سقط 1-2 على أرض فرايبورغ ضمن المرحلة التاسعة، والثالثة له هذا الموسم.

وباتت صدارة لايبزيغ في خطر بعد تجمد رصيده عند 40 نقطة، فيما رفع إينتراخت رصيده إلى 24 نقطة في المركز التاسع.

لم يستفد الضيوف من أفضليتهم وتفوقهم طيلة زمن المباراة، ولم ينجحوا بترجمة ولو فرصة واحدة من تلك العديدة التي سنحت لهم، على عكس أصحاب الأرض الذين حولوا فرصتين إلى هدفين.

ونجح المامي بعد ثلاث دقائق من انطلاق الشوط الثاني بهز شباك لايبزيغ من تسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة على يمين الحارس في الزاوية العليا (48).

وبينما كانت المباراة تتجه نحو نهايتها، خطف كوتيتش هدف تأكيد الانتصار بتسديدة من مسافة قريبة بيمناه، مستثمرا عرضية زميله البرتغالي غونسالو باسيينسيا (90+4).

واستفاد مونشنغلادباخ على أكمل وجه من سقوط لايبزيغ لكي يصبح على بعد نقطتين منه، وذلك بعدما قاده الفرنسي الحسن بليا للفوز على ضيفه ماينتس 3-1.

وسجل بليا هدفين لفريقه في الدقيقتين 24 و76، بعدما كان السويدي روبن كايسون افتتح التسجيل لماينتس (11)، فيما جاء هدف مونشنغلادباخ الثالث عن طريق فلوريان نوهوس (88).

واستعاد الوافد الجديد أونيون برلين نغمة الانتصارات بفوزه على ضيفه اوغسبورغ بهدفين نظيفين.

افتتح الصربي نيفن سوبوتيتش التسجيل (47)، واضاف الدنماركي ماركوس انغفارتسن (61) هدف تأكيد الانتصار.

ورفع فريق العاصمة رصيده إلى 23 نقطة واصبح في المركز الحادي عشر امام اوغسبورغ بنفس الرصيد.

ونجح فريق العاصمة الاخر هرتا برلين بالعودة فائزا من أرض فولفسبورغ 2-1.

ورغم تأخر فريق المدرب يورغن كلينسمان بالنتيجة صفر-1 إلا ان النهاية صبت في مصلحته في ربع الساعة الأخير.

سجل البديل السويسري ادمير مهمدي (68) لأصحاب الأرض، فيما جاء هدفي هرتا عن طريق جوردن توروناريغا (74)، والبلجيكي دودي لوكيباكيو (90).

ورفع هرتا رصيده إلى 22 نقطة، فيما تراجع فولفسبورغ إلى المركز العاشر برصيد 24 نقطة.

وحقق بادربون فوزا هاما على مضيفه فرايبورغ بهدفين دون رد.

افتتح الغاني كريستوفر أنتوي-ادجيج التسجيل في الدقيقة 48، وأضاف المغربي عبد الحميد صابري الهدف الثاني من ركلة جزاء (84).

وبات رصيد بادربورن 15 نقطة في المركز 17، وتجمد رصيد فرايبورغ عند 29 نقطة في المركز السابع.

انكلترا

تأهل ليستر سيتي للدور الخامس (دور الستة عشر) لبطولة كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بفوزه الثمين 1 - 0 على مضيفه برينتفورد أمس السبت في الدور الرابع للبطولة.

وسجل المهاجم النيجيري الدولي كيليتشي إيهياناتشو الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة الثالثة إثر تمريرة عرضية من جيمس جاستن ليقود ليستر إلى الدور الخامس للبطولة.

وكانت مباراة أمس بين ليستر الذي ينشط بدوري الدرجة الممتازة وبرينتفورد الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى (دوري البطولة الإنكليزية) هي الأولى بين الفريقين منذ كانون الثاني 1993.

وقال إيهياناتشو: «دافعنا بشكل جيد وحققنا الفوز. ولهذا ، تأهلنا للدور التالي».

وقدم برينتفورد، الذي تأهل للدور الخامس في المسابقة بالموسم الماضي، أداء أفضل خلال الشوط الثاني من المباراة.

وسنحت له ثلاث فرص لتسجيل هدف التعادل الأولى بتسديدة جويل فالنسيا كاستيو التي ارتدت من القائم في الدقيقة 62.

كما تصدى داني وورد حارس مرمى ليستر لتسديدة لوكا راسيتش قبل ثماني دقائق فقط على نهاية المباراة فيما ألغى الحكم هدفا للاعب برايان مبومو للتسلل.

وفرض ساوثمبتون التعادل على ضيفه توتنهام هوتسبير بنتيجة 1-1، في المباراة التي احتضنها ملعب سانت ماري أمس السبت، ليجبر السبيرز بالتالي على خوض مباراة إعادة لتحديد المتأهل إلى الدور الخامس.

وافتتح توتنهام التسجيل عبر هيونغ مين سون في الدقيقة 58، وعدل ساوثمبتون النتيجة في الدقيقة 87 عبر سوفيان بوفال.