دعت مندوبة لبنان الدائمة لدى الامم المتحدة السفيرة أمل مدللي مجلس الامن الدولي الى »الاقلاع عن سياسة ازدواجية المعايير ومباشرة تنفيذ القرارات التي من شأنها تثبيت السلم والأمن وإنهاء الاحتلالات وتطبيق حقوق الإنسان».

واعتبرت، في خلال جلسة عقدت أمس بشأن شرعة الامم المتحدة حول صون الأمن والسلم في مجلس الأمن الدولي، أن «لبنان واقع في أزمة لكنه سينهض منها مثل طائر الفينيق».

وشددت على «وجوب توحيد الصوت بين أعضاء المجلس وان تكون أفعالهم أشد وقعا من أقوالهم»، وقالت ان «مجلس الامن حين يكون معطلا وممنوعا عليه اتخاذ قرارات حاسمشة، لا يتحمل مسؤولياته لجهة تنفيذ القرارات المتعلقة بالسلام العالمي».

ورأت ان «المجتمع الدولي ينشغل بالازمات الناشبة بدل ان يعمل على تفاديها كونه أسهل وأقل تكلفة من النزاعات ومواجهة تداعياتها».