صرخات المتظاهرين تدعو لوقف الصعود الجنوني للدولار: لا للجوع والإذلال

وفي اليوم التسعين على انطلاقتها، عاد مشهد قطع الطرقات الى الواجهة ضمن «اسبوع الغضب» الذي دعا اليه المنتفضون منذ ايام.

وبصرخة واحدة تنادي بالمطالب المعيشية نفسها منذ انطلاق الانتفاضة في 17 تشرين، خرج المتظاهرون يتقدّمهم طلاب المدارس والجامعات الى الطرقات والاوتوسترادات في مناطق عدة، لاسيما في جبيل وجونيه والجديدة مرددين الشعارات ذاتها: تشكيل حكومة تكنوقراط من الاختصاصيين المستقلّين تقود مرحلة الانقاذ الاقتصادي، وصولا إلى الدعوة الى تنظيم انتخابات نيابية مبكرة، مهددين بالتصعيد في الايام المقبلة.

ولعل المفارقة مع هذه العودة للانتفاضة انضمام مناطق معيّنة الى عملية اقفال طرقات مثل فرن الشباك وميرنا الشالوحي والجديدة، وسط غياب الاشكالات مع الجيش والقوى الامنية كما كان يحصل سابقاً.

} جونيه }

في جونيه قُطع السير بالاطارات المشتعلة على محوّل الذوق فوق الجسر نزولاً من جعيتا باتّجاه بيروت ومفرق يسوع الملك باتّجاه الذوق وجعيتا صعوداً.

كما اُقفل اوتوستراد جونيه بالاتجاهين عند نقطة جسر مدرسة الرسل، حيث افترش المحتجون الطريق، قبل ان يُعاد فتحه بالاتجاهين، وانطلاق مسيرة باتجاه محلات «سي سويت»، حيث لاقتهم مسيرة اخرى.

وسُجّلت زحمة سير خانقة بالقرب من ثكنة الجيش في صربا والخط البحري من نادي اليخوت وفي كل شوارع المدينة، بينما بقيت الطريق سالكة في الاتجاهين عند نهر الكلب.

} جبيل }

لبّى طلاب مدارس مدينة جبيل نداء الاعتصام، فنزلوا منذ ساعات الصباح الاولى ونظّموا مسيرات جابت شوارع المدينة.

واقفل محتجون مركز «اوجيرو» في جبيل وتوجهوا الى مبنى شركة الكهرباء في عمشيت.

وقطع المحتجون اوتوستراد جبيل في الاتجاهين بالاطارات المشتعلة، في ظل تواجد عناصر من الجيش وقوى الامن الداخلي. وشهدت الطرق الداخلية زحمة سير خانقة.

واستقدم المحتجون على اوتوستراد جبيل شاحنة محملة بالدواليب إستعدادا لإحراقها.

كما عمد عدد من الثوّار الى احراق إطارات على اوتوستراد حالات في اتجاه بيروت من دون توقف في حركة السير.

} جل الديب }

أشعل المتظاهرون الإطارات على الاوتوستراد في جل الديب تحت الجسر على المسلكين الشرقي والغربي، مما تسبب بدخان اسود كثيف وزحمة سير كثيفة.

وكان المحتجّون في جل الديب اتوا من ساحات تجمّع في الجديدة والزلقا قبل ان يستقروّا على الاوتوستراد، مؤكدين انهم سيعيدون نصب الخيم كما في السابق.

في المقابل، تم فتح الطريق البحرية استثنائياً بالاتّجاهين.

} فرن الشباك }

وللمرّة الاولى، انضمت فرن الشباك الى دائرة قطع الطرقات، حيث قُطعت كل الطرقات المؤدية اليها من قبل عدد من المحتجين الذين اضرموا النار في الإطارات، في حين عمد بعض السائقين الى سلوك طريق فرعية داخل فرن الشباك.

واستخدم المحتجّون الحجارة والاطارات المشتعلة ومستوعبات النفايات لقطع الطريق. كما قطعوا الاوتوستراد الخارجي بأعمدة الكهرباء والعوائق والحجارة، اضافة الى رمي الزيت المحروق على الارض لاعاقة مرور السيارات.

وليس بعيداً، قُطع اوتوستراد الحازمية -بيروت بالاطارات المشتعلة من قبل المحتجّين ما ادى الى زحمة سير خانقة في المحلة.

كذلك، قُطع السير عند تقاطع المدينة الرياضية قبل ان يُعاد فتحه.

} الرينغ }

اما جسر الرينغ الذي كان مسرحاً لإشكالات بين القوى الأمنية والمحتجين بعد ان استقدم احد الشبّان قارورة غاز إلى وسط الطريق ما ادى إلى محاصرته من قبل عناصر قوى الأمن، وتعرّضه لحال إغماء لكنه ما لبث ان استعاد وعيه واكد ان قاروة الغاز فارغة.

وركن احد المواطنين سيارته في وسط الطريق مساهمة منه، بحسب قوله، في عملية قطع الطريق وتضامنًا مع المحتجين، في حين حصل تلاسنٌ بين صاحب السيارة وعناصر قوى الأمن.

وعلى المقلب الآخر من الجسر، حاول شاب إحراق نفسه عبر سكب مادة البنزين على جسده فهرع إليه المحتجون ورشوه بالمياه إلا انه اصرّ على الاستمرار في محاولة احراق نفسه فتوجه إلى إحدى الحاويات المشتعلة إلا ان محاولات المحتجين وبعض العناصر الأمنية حالت دون وصوله إلى الحاوية واستطاعت ثنيه عن الاستمرار في هدفه.

وبقي الرينغ مقفلا من جهة الأشرفية باتجاه بيروت وشهد المسلك الآخر زحمة سير خانقة. وقُطعت طريق قصقص بالاتجاهين.

} طرابلس }

شمالاً، قطعَ المتظاهرون طريق البحصاص في طرابلس بالاطارات المشتعلة، وشهدت المنطقة انتشاراً كثيفًا للجيش اللبناني، وحصل تدافع في منطقة البحصاص-مدخل طرابلس الجنوبي، بين المحتجين والجيش.

ورشق شبّان الوحدات العسكرية بالحجارة على خلفية محاولة مرور سيارة رفض المعتصمون السماح لها بذلك، قبل ان يعود الهدوء إلى المكان، في حين بقيت الطريق مقطوعة.

كما انطلقت تظاهرة راجلة من ساحة النور بطرابلس التي توافد إليها وفود من مختلف الأحياء الشعبية في المدينة ومن مناطق شمالية عدة.

وتقدم المسيرة حملة الأعلام اللبنانية وطالبات وطلاب مرددين الشعارات والهتافات ومؤكدين على مطالب الإنتفاضة وفي مقدمها تشكيل حكومة مستقلة ومن الإختصاصيين في مدة اقصاها يومان وإرجاع الأموال المنهوبة».

وجابت المسيرة «بولفار» طرابلس وصولا إلى القصر البلدي ثم إلى شارع عزمي والوسط التجاري في المدينة وصولا إلى المستشفى الإسلامي فمنطقة معرض رشيد كرامي الدولي والمنطقة التربوية والعودة إلى نقطة الإنطلاق في ساحة النور.

} عكار }

وفي عكار، قطع المحتجون من الحراك الشعبي في خيمة اعتصام حلبا الطريق العام الكامل بالإطارات غير المشتعلة والعوائق وجلسوا على كراس في وسط الشارع العام، وسمحوا فقط بمرور الصليب الأحمر والحالات الطارئة والآليات العسكرية. أما طرق حلبا الفرعية الداخلية فسالكة.

} الكورة }

كذلك في الكورة، قُطعت طريق البحصاص بالقرب من الجامعة اللبنانية، كما قُطع اوتوستراد كفرحزير بالمستوعبات وطريق وادي هاب بالحجار.

واعاد الجيش فتح طريق راسمسقا - الكورة مقابل مجمع الهوز.

ونفّذ محتجون اعتصاما امام احد المصارف في كفرعقا، واطلقوا هتافات منددة بالسياسات المصرفية في ظل انتشار للقوى الامنية.

} بعلبك }

وفي بعلبك المشهد نفسه، حيث اعتصم محتجّون امام مدخل فرع مصرف لبنان في المدينة، ومنعوا الموظفين من الدخول إلى المصرف لمزاولة عملهم، ورفعوا شعارات منددة بالسياسة المصرفية.

} صيدا }

جنوباً، تحديداً في صيدا، اقدم المحتجون فجراً على إقفال بوابات شركة الكهرباء والمياه ومركز اوجيرو.

وانطلقت من ساحة ايليا مسيرة طالبية جابت شوارع المدينة باتجاه عدد من المصارف والمرافق العامة في المدينة، وحمل الطلاب الاعلام اللبنانية.

كما جابت مسيرات طالبية شوارع صيدا وصولا إلى السرايا، وتجمّع الطلاب امام مدخل السرايا وتوجه وفد منهم إلى المنطقة التربوية لايصال رسالة إلى وزير التربية في حكومة تصريف الاعمال اكرم شهيب ضمنوها جملة مطالب ابرزها تحديث المناهج التربوية وأمور تتعلق بالامتحانات المدرسية لا سيما الرسمية منها.

وحصل اشكال في محلة رياض الصلح في المدينة على خلفية إقفال محتجين لمحال صيرفة.

وعلى الخط، قطع عدد من الشبّان اوتوستراد الجية عند مفترق برجا بالاتجاهين.

} حاصبيا }

ونظّم ابناء حاصبيا والمنطقة مسيرة انطلقت من ساحة السرايا الشهابية في حاصبيا نحو السوق، مروراً بالمؤسسات العامة والمصارف، رافعين الاعلام اللبنانية، مطالبين بـ«التغيير واسترداد المال المنهوب ومحاسبة الفاسدين»، مستنكرين تردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية.

} عاليه }

وفي عاليه، اقفل عدد من المحتجين الطريق الدولية في المنطقة، عند مفترق بلدة شويت، بالاطارات المشتعلة ومستوعبات النفايات ما سبب زحمة سير على الطريق.

} صور }

ونظم ناشطو الحراك في ساحة العلم في صور وقفة احتجاجية لما آلات اليه الأوضاع الاقتصادية وارتفاع سعر صرف الدولار، مطالبين بالحقوق الاقتصادية وتشكيل حكومة سريعا، وإعادة الأموال المنهوبة، وسط تدابير أمنية للجيش والقوى الأمنية.