واصل ليفربول انتصاراته المتتالية وسجل رقما قياسيا في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه (1-0) على توتنهام هوتسبير السبت الماضي.

لكن بالنسبة لمدربه يورغن كلوب فإن النقاط الثلاث تعني فقط أنه قطع خطوة إضافية نحو حصد لقب المسابقة.

وكان هدف روبرتو فيرمينو في الدقيقة 37 كافيًا ليحقق ليفربول فوزه الـ20 من أصل 21 مباراة خاضها بالدوري الممتاز، ويعزز مسيرته إلى 38 مباراة متتالية دون هزيمة في المسابقة وهو رقم قياسي للنادي.

ولم يكن ليفربول في أفضل حالاته لكنه خرج بشباك نظيفة للمباراة السادسة على التوالي، ليقطع خطوة جديدة نحو الفوز بلقب الدوري الإنكليزي لأول مرة منذ موسم 1989-1990.

ويتقدم ليفربول بفارق 16 نقطة على ليستر سيتي صاحب المركز الثاني وحقق رقمًا قياسيًا بحصد 61 نقطة من 21 مباراة ليجتاز الرقم السابق لمانشستر سيتي عندما جمع 59 نقطة موسم 2017-2018.

وهذا أكبر عدد من النقاط يحصده أي فريق في بطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا بعد 21 جولة وتبدو الأمور في طريقها نحو الحسم.

لكن كلوب شعر ببعض الإحباط رغم الفوز يوم السبت بسبب عدم ضمان الانتصار بشكل مبكر على فريق المدرب جوزيه مورينيو بعد السيطرة التامة على الشوط الأول.

وقال كلوب الذي تولى قيادة ليفربول خلال موسم 2015-2016 والذي شهد حصول الفريق على 60 نقطة فقط «تصدرنا ليس مهمًا. ما يهمني هو التقدم بفارق من النقاط لا يمكن تعويضه».

وأكد كلوب أنه لم يكن يعرف أنه حقق رقمًا قياسيًا من النقاط حتى أبلغه أحد أفراد الجهاز الفني.

وأضاف «لا تنتابني مشاعر خاصة. أعرف الأمر وهو استثنائي لكني لا أشعر بشيء. عندما تنال اللقب تكون الأمور قد انتهت لكن حتى يحدث ذلك يجب عليك القتال».

وتابع المدرب الألماني «هذه مجرد البداية. نريد الاستمرار في ظل وجود منافسين أقوياء. بيب (غوارديولا مدرب مانشستر سيتي) لن يستسلم. أنا سأفعل الأمر ذاته. حتى الآن تبدو الأمور جيدة جدًا». وواصل «لم نقدم أفضل مبارياتنا لكنها كانت مباراة جيدة. في النهاية تحول الأمر إلى صراع حقيقي».