أفادت تقارير صحفية عالمية، أن الجيش الأميركي حاول استهداف قائد إيراني بارز في اليمن، في نفس يوم قتل قائد «فيلق القدس»، نائب رئيس الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني.

أشارت وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية إلى أن مسؤولين أميركيين أكدوا أن الجيش الأميركي حاول قتل قائد إيراني بارز في اليمن في نفس يوم قتل سليماني.

وأوضح المسؤولون الأميركيين في تصريحات لـ «أسوشيتد برس» أنه كان سيتم استهداف القائد الإيراني البارز بطائرة دون طيار أيضا.

وقال المسؤولون الذين رفضوا الإفصاح عن هويتهم، إن مهمة قتل القائد الإيراني البارز في اليمن «فشلت».

وأوضح 4 مسؤولين في وزارة الدفاع للوكالة أنهم كانوا يستهدفون عبد الرضا الشلاي، قائد «فيلق القدس» في اليمن.

يذكر أن الولايات المتحدة، عرضت في كانون الأول الماضي، مكافأة مادية قيمتها 15 مليون دولار أميركي، لمن يدلي بمعلومات حول موقع الشلاي في اليمن، لما له من تاريخ طويل في التخطيط لهجمات ضد أهداف أميركية، بحسب «أسوشيتد برس».

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتحمل واشنطن سليماني، الذي كانت تضعه على قائمة الإرهاب لديها، مسؤولية العديد من الهجمات الــتي أوقعت قتلى أميركيين والتجهيز لمزيد من تلك الهجمات.