على طريق الديار

النازحون السوريون في لبنان اخوة لنا ولكن هنالك خطراً ديمغرافياً في إحصاء أعلنته الناطقة رئيسة اللجنة الدولية للاجئين في منطقة الشرق الأوسط السيدة مارلين كاترين ان عدد اللاجئين السوريين الذين لجأوا الى لبنان منذ عام 2011 ووصل عددهم عام 2016 الى مليون و300 الف وصل عددهم الآن الى مليونين وانه تم تسجيل ولادة 400 الف طفل سوري على الأراضي اللبنانية وان لا الدولة اللبنانية ولا الدولة السورية مهتمة بهذا الشأن وانه اذا استمر الوضع على هذا الحال فإنه في نهاية سنة 2020 سيكون عدد النازحين السوريين قد وصل الى مليونين واربعمائة الف نازح نسبة للولادات العالية الحاصلة في لبنان لانه تم قياس عدد الولادات سنة 2019 ووجدوا انها 400 الف ويمكن اعتبار سنة 2020 ستكون شبيهة بعام 2019 ويعني ذلك ولادة حوالى 400 الى 500 الف طفل سوري في لبنان ويصل العدد الى مليونين ونصف مليون نازح ولاجئ وسيدة وشاب وطفلة وطفل سوري وهذا يعني ان 47% من المواطنين الساكنين في لبنان سيكونون مؤلفين من النازحين السوريين ولا توجد أي الية لفكرة عودة النازحين السوريين الى سوريا ونحن اذ نحسب الشعب السوري اخوة لنا لكن ان يصبح نصف عدد سكان لبنان من النازحين السوريين هو امر غير طبيعي.