أعلن قائد البحرية الإيرانية عزم بلاده التخطيط لإجراء مناورات في بحر قزوين، العام المقبل بمشاركة دول المنطقة، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام.

وقال قائد البحرية الإيرانية الأدميرال حسين خانزادي وفقا لما نقلته وكالة الإذاعة والتلفزيون الرسمي، اليوم الاثنين: "نخطط لإجراء مناورات بحرية في بحر قزوين العام المقبل بمشاركة دول تلك المنطقة".

وأضاف خازنداي "الأعداء لم يصدقوا أننا استطعنا إجراء مناورات بحرية بعد فرضهم عقوبات مشددة علينا".

وقال مشددا "الخليج آمن، ولكن التهديد الوحيد هو وجود الولايات المتحدة وبريطانيا والكيان الصهيوني".

وأعلن، أمس الأحد، قائد القوات البحرية الإيراني، الأدميرال حسين خانزادي، توقيع طهران مذكرات تفاهم دفاعية بحرية مع موسكو وبكين، مؤكدا أن التعاون العسكري بين الدول الثلاث "بلغ الذروة".

وقال خانزادي، في مؤتمر صحافي نقله التلفزيون الرسمي، الأحد "وقعنا مذكرات تفاهم دفاعية بحرية مع روسيا والصين"، مؤكدا أن المذكرات "سيكون لها نتائج إيجابية على مستوى التعاون البحري بين الدول الثلاث في بحر عُمان والمحيط الهندي".

وأشاد خانزادي بالمناورة البحرية المشتركة بين بلاده وروسيا والصين، في بحر عّمان والمحيط الهندي، واصفًا التعاون العسكري بين الدول الثلاث بأنه "ذروة التعاون"، داعيا "جميع الدول" للانضمام للتحالف البحري الذي تبلور في المناورة الحالية في هذه المنطقة".

وأردف "يتعزز الانسجام والاستقرار في المنطقة بتعاون الجميع وخاصة دول المنطقة".

وجرت المناورات على خلفية رغبة الولايات المتحدة بتشكيل تحالف لضمان الأمن المائي قرب إيران، بالإضافة إلى وقوع سلسلة من الحوادث في منطقة الخليج الصيف الماضي، أدت إلى تفاقم الوضع هناك بشكل كبير.

واقترح الرئيس الإيراني حسن روحاني، في أكثر من مناسبة مبادرة "هرمز للسلام" خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، على خلفية المحاولات الأميركية لإنشاء تحالف يضمن الأمن المائي بالقرب من بلاده، موضحا أن هدف المبادرة الارتقاء بالسلام والتقدم والرخاء لكل الشعوب المستفيدة من مضيق هرمز، وتأسيس علاقات ودية، وإطلاق عمل جماعي لـتأمين إمدادات الطاقة وحرية الملاحة.


سبوتنيك