جرى إجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص، اليوم الاثنين، في الوقت الذي اقتربت فيه الحرائق التي أججتها درجات الحرارة العالية والرياح العاتية، من مقصد سياحي شهير في جنوب شرقي أستراليا.

استعرت حرائق الغابات، التي يعاني منها الساحل الشرقي للبلاد منذ أسابيع، مرة أخرى، لتصل إلى مستويات خطيرة في منطقة "إست جيبسلاند" بولاية فيكتوريا، وهي منطقة تضم متنزهين وطنيين وبحيرات وسهولا ساحلية مترامية الأطراف.

وقبيل حلول المساء، دعا المسؤولون المصطافين إلى ضرورة الابتعاد عن الطرق بسبب الدخان الكثيف، والحرائق التي تتحرك بسرعة وفي مسارات غير متوقعة، وأضافوا أن الأوان قد فات على خروج من لم يغادروا المنطقة بالفعل.

وقال آندرو كريسب، مفوض إدارة الطوارئ في الولاية، إن "أعمدة من النيران" تستعر في الجو وتشكل ظواهر طقس خطيرة، بحسب مانقلت "رويترز".

وقال للصحفيين: "هناك برق يخرج من هذه الأعمدة... إنها غير متوقعة. الأمر خطير هناك".

وذكر أن الخطر سيظل شديدا حتى فترة المساء، في ظل امتداد بعض الحرائق إلى أكثر من ألف كيلومتر وارتفاع درجات الحرارة إلى 43 درجة مئوية.

ودمرت حرائق الغابات قرابة عشرة ملايين فدان في أستراليا، في الأسابيع الأخيرة. وجرى ربط ثماني وفيات بهذه الحرائق.