استنكر رئيس إقليم كردستان العراق، نيجرفان بارزاني، الضغوط التي يتعرض لها الرئيس العراقي برهم صالح لرفضه تكليف رئيس جديد للوزراء يرفضه الشارع، داعيا للاستجابة لمطالب المحتجين.

القاهرة - سبوتنيك. وقال بارزاني في بيان، صباح اليوم السبت: "يبدو أن رئيس الجمهورية السيد برهم صالح يتعرض لضغوط كبيرة وبخلاف الآليات والأسس الدستورية، وهنا نشدد على أن أي حل يجب أن يكون قائماً على أساس الدستور ووفقاً للسياقات القانونية".

وأضاف بارزاني "لاختيار مرشح وطني وغير جدلي لرئاسة الحكومة يكون مقبولا من القوى المؤثرة، ينبغي الأخذ في الحسبان المطالب المشروعة للمتظاهرين، وأوضاع ومصالح البلد عند اختياره، وأن تقدم المساعدة للحكومة القادمة لغرض اجتياز المرحلة الانتقالية المقبلة، والإعداد لانتخابات جديدة".

وأعرب بارزاني عن قلقه من تصاعد وتيرة الأحداث في البلاد، قائلا "نتابع بقلق بالغ وعن كثب أوضاع وتطورات العراق الذي يعاني أزمة عميقة".

وأكمل "بينما ينذر التهديد بعدم الاستقرار والمزيد من تعقيد الأوضاع بالمضي نحو مستقبل مجهول، فإن الواجب يحتم على الجميع التعامل مع الوضع بالتفاهم وبروح وطنية وبمسؤولية وبعيدا عن الضغوط السياسية لاجتياز المرحلة وفقاً للسياقات الدستورية".

يذكر أنه في خطاب موجه إلى رئيس البرلمان العراقي يوم 22 ديسمبر/كانون الأول، أكد الرئيس برهم صالح أن أي من الأسماء التي طرحتها الأحزاب الرئيسية، غير مقبولة، مشددا على أنها لا تلبي مطالب المتظاهرين وأن المشرعين في البرلمان العراقي بحاجة إلى أخذ ذلك في الاعتبار.

وكان رئيس الجمهورية العراقي، أعلن يوم الخميس عن استعداده لوضع استقالته أمام أعضاء مجلس النواب، فيما قدم اعتذاره عن تكليف مرشح كتلة البناء لرئاسة الحكومة المقبلة أسعد العيداني.