تلعب الجينات والعوامل الوراثية دوراً بارزاً في تراكم الدهون في منطقة البطن. في المقابل، ينصح خبراء التغذية بالابتعاد عن مجموعة من العادات الخاطئة حيث أنّها تتسبب أيضاً بتكدّس الدهون في تلك المنطقة. تعرّفوا إليها في ما يلي:

قلة النوم

تعمل قلة النوم على إنتاج الجسم للمزيد من هرمون الستيرويد كورتيزول. ويُعتبر هذا الهرمون المسؤول عن الرغبة الشديدة في تناول الطعام. لذلك، لخفض مستوى الكورتيزول يجب النوم ما بين 7 و 8 ساعات ليلا، وفقاً لنصيحة الخبراء.

المشروبات المحلاة

تعمل نسبة السكر الكبيرة في المشروبات المحلاة، على زيادة الرغبة في تناول الطعام، كما أن تناول المشروبات الخفيفة ليس حلاً لأنها تزيد الشهية!

الأطعمة قليلة الدسم

قال خبراء التغذية الألمان إن الأطعمة التي توجد على عبواتها عبارة "قليل الدسم" عادة ما تحتوي على نسبة كبيرة من السكر، ويجب استبدال هذه الأطعمة بأخرى تحتوي على دهون صحية مثل المكسرات، والأفوكادو، والبيض، والأسماك، وتجدر الإشارة إلى أن للدهون الصحية تأثير مضاد للالتهابات، وعلى تقليل الدهون في البطن، وحماية الأوعية، كما أنها تساعد على الشعور بالامتلاء.

الجلوس لفترات طويلة

يؤدي الجلوس لفترات طويلة عإى إبطاء الأيض والدورة الدموية، ما يثبط إنزيمات حرق الدهون، ويوصى الخبراء الألمان بدمج الحركة والنشاط في المهام اليومية مثل المشي بد استعمال المواصلات، وصعود السلم بدل المصعد الكهربائي.

تناول الطعام متأخراً

تناول طعام قبل النوم بفترة وجيزة يُجهد المعدة لانشغالها بالهضم، ولا تؤدي مهامها على النحو الأمثل، ويوصي الخبراء بالامتناع عن تناول أي طعام قبل النوم بساعتين حتى لا تتراكم الدهون في منطقة البطن.

المصدر: 24