تحتوي معظم صالات الألعاب على معدات وآلات كثيرة، وقد يستخدم معظم المتدربين الدراجات وآلات الجري ومعدات أخرى مختلفة، دون أن يعلموا بأن آلة واحدة قد تحل محل معظم الآلات الأخرى.

وفي التفاصيل أنّ دراسة أجراها المعهد الإنكليزي للرياضة، كشفت أن آلة التجديف تشغّل 86% من عضلات الجسم، وأن القيام بأي تمرين على هذه الآلة لا يساعد فقط على تشكيل عضلات الساقين، بل إنه يعمل أيضاً على عضلات الذراع وتحسين صحة القلب، إضافة إلى أن التمرين لا يتطلب جهداً كبيراً.

وأكّد الخبراء أنّ آلة التجديف هي أفضل خيار لممارسة تمارين الجسم بالكامل، لأنها تقوي نبضات القلب وتزيد من سعة الرئتين.

ولا يقتصر تركيز تمارين آلة التجديف على الذراعين أو الساقين فحسب، ولكنه يُقحم معظم عضلات الجسم، مما يفيد في حرق السعرات الحرارية وفقدان الوزن، وبناء القدرة على التحمل.

وينصح خبراء التمارين الرياضية بممارسة التمارين على آلة التجديف تحت إشراف مدرب مختص، لتجنب الأخطاء والاستفادة القصوى منها.

المصدر: 24