يعتقد كثيرون أن فضلات الركاب يتم تفريغها من مرحاض الطائرة في الهواء.

ويتساءل البعض عن سبب قوة صوت تدفق المياه في المرحاض، ولماذا لا يمكن للركاب تشغيل مرشة المياه وهم يجلسون على المرحاض؟

في الواقع، ينتج الصوت القوي عند تشغيل المرشة في المرحاض عن تفريغ الهواء، وبمجرد أن يفرغ الراكب من قضاء حاجته ويضغط على زر رش الماء، يقوم الضغط في مقصورة الطائرة بتفريغ محتوى المرحاض.

وبعد ذلك يفتح مزلاج في قاعدة المرحاض، ليمتلىء بمحلول أزرق يسمى سكاي كيم.

ونظراً لأن وعاء المرحاض يعمل بدون ماء، فإن الشفط الفراغي يجب أن يكون قوياً للغاية بحيث لا يترك شيئاً خلفه، في حين يتكفل المحلول بالتخلص من الروائح الكريهة.

ومن المرحاض، يتم امتصاص النفايات عبر الأنابيب إلى الجزء الخلفي من الطائرة، حيث يتم إلقاؤها في خزان حتى نهاية الرحلة.

ونظراً لعدم قدرة الطيارين على تفريغ الخزانات أثناء الرحلة، تظل النفايات مخزنة حتى تهبط الطائرة، حيث يتم إزالتها بواسطة شاحنات خاصة في المطار، بحسب صحيفة "ميرور" البريطانية.


المصدر: 24