قالت شرطة نيو جيرسي إن ضباط شرطة أصيبوا بالرصاص، امس، في مواجهة بإطلاق نيران كثيفة على حي جيرسي سيتي.

وحسب «أسوشيتد برس» تم إغلاق مدرسة «القلب المقدس» القريبة، ولكن جميع الموظفين والطلاب كانوا في أمان، وفقًا لبيان من أبرشية نيوارك.

وحدث إطلاق نار كثيف بشكل متقطع على مدار ساعة على الأقل على طول طريق رئيسي ولكنه هدأ.

واستجابت فرق «التدخل السريع» وشرطة الولاية والوكلاء الفيدراليون وحضروا إلى الموقع، وقامت الشرطة بإغلاق المنطقة بالإضافة إلى المدرسة وبعض المتاجر وسوبر ماركت ومصفف شعر.

وقالت المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي باتي هارتمان إن أكثر من ضابط واحد قد أطلق عليه الرصاص لكنها لم تستطع تقديم أي معلومات أخرى.

وقال حاكم الحزب الديموقراطي فيل مورفي: «إن أفكارنا وصلواتنا مع رجال ونساء إدارة شرطة مدينة جيرسي، خاصة مع إطلاق النار عليهم أثناء المواجهة مع الضباط، ومع السكان وتلاميذ المدارس الذين يخضعون حالياً للإغلاق». «كل الثقة في المتخصصين في إنفاذ القانون لدينا لضمان سلامة المجتمع وحل هذا الوضع».

وكان يمكن سماع صوت اطلاق نار كثيف على فترة منتظمة ولكنه هبط حوالى الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي في المدينة التي تقع مباشرة عبر نهر هدسون من مانهاتن وثاني اكبر مدينة في نيو جيرسي بعد نيوارك.

وضغط العشرات من المارة على حاجز الشرطة لتصوير الاحداث على الهواتف المحمولة، وكان البعض منهم يصيح عندما اطلق رشقات نارية في الهواء.

وارسلت ادارة شرطة نيويورك موظفي خدمات الطوارئ، وكانت وحدة مكافحة الارهاب التابعة للقوات تراقب الوضع.