سافرت السيدة نازك الحريري زوجة الشهيد رفيق الحريري من باريس الى امارة مونتي كارلو حيث بنى الشهيد برجاً كبيراً فيه اخر أربع طوابق قصر كامل لا مثيل له تقريباً في العالم بالنسبة للمفروشات والديكور وللمسبح الذي فيه من مياه ساخنة ومياه باردة، وهو يطل على كامل بحر فرنسا وإيطاليا، إضافة الى ان فيه 18 غرفة وجناحاً كاملاً للغرف.

وصلت السيدة نازك الحريري واستقرت في قصرها في امارة موناكو، ثم اتصلت بصديقاتها من السيدات في بيروت وعددهم 13 سيدة، وارسلت طائرة خاصة اقلتهم من بيروت الى امارة موناكو حيث حجزت لهم اجنحة خاصة في الفندق الأول والاهم في امارة مونتي كارلو مع سائق وسيارة لكل سيدة، وهذا الجمع الذي يضم السيدة نازك الحريري والسيدات الـ 13 يشكل فريق صداقة، وهن اغنى سيدات لبنان على الاطلاق اذ ازواجهن كل واحد يحوي على الأقل في ثروته من 6 مليارات وصاعداً.

الهاجس الكبير هو التبصير عند ليلى عبد اللطيف لكن الجديد الذي حصل ان نازك الحريري أرسلت طائرة خاصة الى المغرب حيث هنالك المبصر الشهير حيث انه سري ولا يبصر الا للملوك وكبار الامراء ويأخذ ما بين نصف مليون الى مليون دولار كهدية من ملك وامير، وقد أرسلت طائرة خاصة الى المغرب وجاءت به الى امارة مونتي كارول حيث سكن في جناح كبير في فندق من الطراز الأول ليقوم بالتبصير خاصة للسيدة نازك الحريري التي لا تقبل ان يستمع احد ماذا يقول لها اثناء تبصيره، وعلى الأرجح إضافة الى كلفة الطائرة والفندق فقد يحصل على الأقل على نصف مليون دولار، وهي المرة الثانية التي ترسل وراءه ليقوم بالتبصير لأنه يبصر لكبار رؤساء الدول العربية وكبار الملوك في الامارات والمملكة العربية السعودية.

كما ان فريق السيدات يسهر حتى الساعة الثالثة صباحاً حيث هناك مطربون ومطربات كل ليلة مطرب او مطربة، ونالت نازك الحريري اذناً بإبقاء الصوت مرتفعاً حتى الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، ويقوم فريق مصري بالرقص وراقصات مصريات درجة أولى. وهكذا تقوم نازك الحريري بالتمويه عن نفسها في وقت يموت جمهور رفيق الحريري من الجوع في لبنان دون ان تساعده في شيء ولم ترسل حتى الان ولو لمرة واحدة مبلغ 50 الف دولار لخمس عائلات فقيرة في بيروت. ويمكن تقدير اقامتها في امارة مونتي كارلو بحوالى 15 مليون دولار، إضافة الى انها تشتري اهم المجوهرات الفريدة في نوعها والموجودة فقط في امارة مونتي كارلو خاصة الألماس وبالنسبة للسيدات لا يحتجن لمصروف منها لانهن اغنياء مثلها انما احياناً لا يقمن بالذهاب الى النوم في اجنحتهن في الفندق الأول الكبير بل يتوزعون على الغرف في قصر الشهيد رفيق الحريري.

والغريب ان فريق الخدم والحشم الذي يرافق السيدة نازك الحريري يزيد عن 32 صبية عملهن الاهتمام بثيابها واغراضها وكل ما تحتاجه إضافة الى الاكل والطبخ وغير ذلك، وهي لا تستيقظ الا بعد الثانية بعد الظهر بعد ان تنام عند الساعة السابعة صباحاً، فالسهرة الفنية تنتهي الساعة الثالثة ثم يأتي التبصير، ثم الاحاديث بين نازك والسيدات اللواتي يشكلن فريقاً واحداً.

غريب يا زمن كيف نسيت نازك الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وغريب ان يتم صرف أموال الرئيس الشهيد بهذا الشكل بدل صرفها على الاحياء الفقيرة في طرابلس وعكار وبيروت بكل مناطقها، إضافة الى صيدا وقرى البقاع الأوسط!

نازك الحريري ترفض كلياً السفر الى لبنان وترفض كلياً السفر الى السعودية ولم يعد لها أي علاقة مع المملكة العربية السعودية، بل تكتفي احياناً ببيان تصدره بالعيد الوطني السعودي او استقلال لبنان، لكن حياة البذخ فاقت الحد عند نازك الحريري، وهذا ما يسيء الى روح الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي لم يرغب في حياته بان تحصل أمور مثل هذا النوع، وكان مسلماً مؤمناً يمارس الصلاة ويحافظ على الحد الأدنى من التصرف باحترام كبير، لكنه لم يكن متعصباً ضد بقية الطوائف بل منفتحاً على الجميع. اما نازك الحريري فيمكن القول انها غرقت في بذخ الأموال وصرف 15 مليون دولار لتمضية الأعياد وارسال طائرات خاصة لاحضار السيدات من لبنان لتمضية فترة الأعياد في مونتي كارلو.

والله يا زمن تغيرت كثيراً لم نكن نعتقد او نصدق ان نازك الحريري نسيت الرئيس الشهيد رفيق الحريري!