وبيلوسي: «أفعال الرئيس انتهكت الدستور بشكل خطير»

حث الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس أعضاء مجلس النواب الديموقراطيين على التحرك سريعا لو كانوا يعتزمون مساءلته حتى يتسنى لمجلس الشيوخ، الذي يهيمن عليه الجمهوريون، التعامل مع القضية.

وكتب ترامب على حسابه الرسمي بـ«تويتر»، «لقد كان أمس يوما تاريخيا سيئا على الديموقراطيين في مجلس النواب. ليس لديهم قضية لمساءلتي ولكنهم يقومون بإهانة أميركا».

وأضاف «إذا كنتم ستقررون مساءلتي، فلتفعلوا ذلك الآن، بسرعة، حتى يكون لدينا محاكمة عادلة في مجلس الشيوخ، وليتسنى لبلدنا العودة للعمل».

وتابع «سيكون لدينا شيف، وبيدينس، وبيلوسي، وشهود آخرون، وسوف يكشفون لأول مرة عن مدى فساد نظامنا بالفعل».

وأكمل «لقد تم انتخابي «لتنظيف المستنقع»، وهذا ما أقوم به!».

وأعلنت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أن مجلس النواب قام بصياغة مواد المساءلة ضد الرئيس دونالد ترامب.

وقالت بيلوسي إنه تم تقديم اتهامات ضد ترامب بهدف عزله عن السلطة.

وأضافت رئيسة مجلس النواب إنها أمرت اللجنة القضائية بمجلس النواب بإعداد لائحة ببنود مساءلة الرئيس دونالد ترامب.

وأضافت بيلوسي للصحفيين «أفعال الرئيس انتهكت الدستور بشكل خطير».

وقالت بيلوسي في بيان متلفز: «للأسف، ولكن بثقة وتواضع، وبولاء لمؤسسينا وقلب مليء بالحب لأميركا، أطلب اليوم من رئيسنا المضي قدما في كتابة الإقالة».

ورد ترامب على بيلوسي أن قرار الديموقراطيين في مجلس النواب بطرح مواد المساءلة ضده يعني أن الرؤساء المستقبليين سيواجهون تهديدات المساءلة بشكل روتيني من المشرعين.

وقال ترامب: «هذا سيعني أن فعل المساءلة المهم والنادر الاستخدام نادرًا ما يتم استخدامه بشكل روتيني لمهاجمة الرؤساء المستقبليين. هذا ليس ما كان في ذهن مؤسسينا».

كما أعلن رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب الأميركي، جيرولد نادلر، عقب جلسات استماع الخبراء امس، إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب تجاوز سلطته، وتصرفاته تعد أساسا لعزله.

وقال نادلر: إن «الرئيس ارتكب مخالفة تستدعي المساءلة، بطلبه من حكومة أجنبية التدخل في انتخاباتنا ...».

وكانت لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، وافقت على التقرير الذي أعده الديموقراطيون والمتعلق بمساءلة ترامب تمهيدا لعزله.