ذكرت تقارير صحفية أن بقاء الألماني ليروي ساني مع مانشستر سيتي أو الرحيل عنه يرتبط بوضع مدرب الفريق بيب جوارديولا، فيما يراقب بايرن ميونخ الوضع عن كثب من أجل حسم الصفقة في أقرب وقت ممكن.

لم يعد خافيًا أن بايرن ميونخ يرغب في التعاقد مع ساني، فقد نزل النادي البافاري بكل قوته في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، من أجل حسم صفقة الدولي الألماني، الذي ينتظره مستقبلا كبيرا، حسب عدة مراقبين.

وقال موقع «شبورت» الألماني إن رحيل بيب جوارديولا عن تدريب مانشستر سيتي، سيرفع من حظوظ ساني بالبقاء رفقة حامل لقب الدوري الإنكليزي الممتاز.

أما في حال استمرار المدرب الإسباني في ملعب الاتحاد، فقد يعني ذلك عودة ساني للبوندسليجا عبر بوابة بايرن ميونخ، الشغوف لحسم الصفقة قريبًا.

وأوضح الموقع أن العلاقة بين اللاعب الألماني وجوارديولا أبعد من أن تكون «مسممة»، إلاّ أن «هناك برودة في العلاقة بين الطرفين».

وأشارت إلى أن هذا الفتور يرجع إلى تفضيل جوارديولا كلا من رحيم سترلينج وبرناردو سيلفا على ساني البعيد عن أجواء كرة القدم منذ شهور، بسبب إصابة قوية في الرباط الصليبي.

وأضاف: «جوارديولا يرغب في بقاء ساني، بيد أن هذا الأخير يريد الحصول على دقائق لعب أكثر، لا سيما أنه بقي - قبل تعرضه للإصابة - على دكة البدلاء لفترة طويلة، رغم مستواه المميز وتسجيله عدة أهداف حاسمة.

يشار إلى أن مانشستر سيتي، دخل في مفاوضات مع ليروي ساني بهدف تمديد عقده الذي ينتهي صيف 2021، غير أن النجم الألماني لم يوافق بعد على مواصلة رحلته مع «الأزرق السماوي»، مما يرفع من حظوظ بايرن ميونخ في الظفر بخدمات اللاعب، حسب ما أورد موقع «أتلتيك» الرياضي.