صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، أن تركيا ستعارض خطط الناتو في البلطيق في حــال لم يعتــرف الأخير بالمنظمات التي تحاربها تركيا بأنها إرهابية.

وقال الرئيس التركي خلال مؤتمر في أنقرة قبل انطلاقه لحضور قمة الناتو: "إن تجديد الناتو أمر لا مفر منه، وتتوقع تركيا من الحلفاء أن يبحثوا عن طرق لتوسيع التعاون، بدلاً من البحث عن بدائل، كما تتوقع أن يظهروا تضامنهم بشأن قضية (أنقرة) في مكافحة الإرهاب".

وأكد أردوغان: "إذا لم يعترف الناتو بتلك الجماعات التي تشكل تهديدًا لتركيا كمنظمات إرهابية، فلن نغير موقفنا فيما يتعلق بخطة الحلف بشأن دول البلطيق".

وأضاف: "من المتوقع أن تكون العلاقات مع الصين وروسيا على جدول أعمال قمة الناتو في لندن، نحن نؤيد التفاعل البناء على أساس التفاهم المتبادل مع الصين، وروسيا هي أيضا واحدة من الشركاء الرئيسيين على الساحة الدولية، لكن العلاقات معها وبلدان أخرى ليست بديلاً عن علاقاتنا مع الحلفاء، بل هي إضافة لها".

وستعقد قمة الناتو في لندن يوم 3 و4 من ديسمبر/كانون الأول.