دعا رئيس جمعية المزارعين اللبنانيين انطوان الحويك في بيان "العاملين في القطاع الزراعي وجميع اللبنانيين المقترضين من المصارف الى التوقف عن دفع سنداتهم لحين موافقة المصارف على اعادة جدولة ديون المقترضين، خفض الفوائد، ودفع السندات المحررة بالدولار بالعملة اللبنانية على السعر الرسمي 1515 ليرة".

وحذر المصارف من "مغبة اتخاذ اي اجراء بحق المقترضين المتخلفين عن السداد، او وضع رسوم اضافية على سنداتهم".

وحمل الحويك "المصارف قسم كبير من مسؤولية سرقة وفقدان اموال اللبنانيين التي سلموها الى هذه المصارف، والتي اودعتها بدورها في مصرف لبنان، مع علم هذه المصارف ان هذه الاموال تستعمل لتسكير ديون الدولة اللبنانية، وتسرق في هندسات مشبوهة استفادت منها المصارف نفسها".

كما اكد الحويك "ان عدم اعادة الاموال الى المودعين، وعدم فتح اعتمادات الى الخارج لتمويل التجارة قد اوصل الاقتصاد اللبناني الى الحضيض، مما اوصل اكثرية المؤسسات الى حالة التعثر واقفال الكثير منها وتم تسريح الكثير من الموظفين والعمال، واوقف العجلة الاقتصادية مما اوصل المقترضين الى استحالة دفع ديونهم وسنداتهم".

ودعا الحويك "مجموعات الثورة في المناطق ، متابعة اوضاع الدائنين مع المصارف للتأكد من عدم تعرضهم للابتزاز منها".