أعلن رئيس قسم المعلومات في أسطول البحر الأسود الروسي، أليكسي رولف، اليوم الثلاثاء، أن طاقم السفينة الصاروخية الصغيرة الجديدة "إنغوشيتيا" قام باختبارات إطلاق نيران المدفعية في البحر الأسود بنجاح .

 وذكر رولف بتقريره بهذا الصدد أنه "عند الخروج إلى البحر، أطلق طاقم السفينة، بمشاركة فريق الإنتاج التابع لمصنع الشركة المصنعة، النار من المدفعية في الوضع العادي، وكذلك عند أقصى زوايا الدوران والارتفاع، على مواقع محاكاة الأهداف البحرية والساحلية والجوية".

وأشار رولف إلى أن الطاقم، بالإضافة إلى إطلاق النار، قام بضبط معدات أنظمة المراقبة والأسلحة الخاصة بالسفينة، فضلا عن فحص نظام الدفاع الجوي.

وقد تم تنفيذ عملية إطلاق النار كجزء من اختبارات الدولة للسفينة قبل تضمينها في الهيكل القتالي لأسطول البحر الأسود، ومن المقرر قبول السفينة في أسطول البحر الأسود في نهاية كانون الأول / ديسمبر 2019.

ذكرت مصادر في وزارة الدفاع الروسية، أن سلاح البحرية الروسية سيحصل هذا العام على عدد من السفن والقوارب البحرية المتطورة. كما من المفترض أن يحصل الأسطول الروسي قريبا على سفينة "إنغوشيتيا" الصاروخية الصغيرة، والمزودة بصواريخ "كاليبر"، ومنظومة صاروخية مضادة للأهداف الجوية. التي طورت في إطار المشروع "21631"، الذي ساهم إلى اليوم بتزويد روسيا بـ 7 سفن حربية.

 سبوتنيك.