قال وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية في حكومة تصريف الأعمال حسن مراد، في بيان: «أن المسؤول يترك موقعه ويترك الناس فريسة الفقر وفقدان الحاجات الأساسية التي تقع مسؤولية تأمينها عليه، فذلك قمة الإستخفاف بالقيم الإنسانية وبكرامات الناس وبالانصياع للأهواء والخطط الجهنمية الخارجية التي لا تقيم وزنا للانتماء الوطني ولا لشرف المسؤولية وتحمل موجباتها».

وقال: «عندي اليقين ان الحريص على بلده وشعبه لا يتخلّى عن مسؤوليته».