المحامي ناضر كسبار

أمران مهمان من ضمن عشرات الامور المهمة التي يعاني منها المحامون وهما طلب النشرة للمحامي، والتبليغات، يقتضي معالجتها:

1- منذ عدة ايام، وفي سابقة خطيرة بدأت الضابطة العدلية بطلب النشرة القضائية للمحامي الذي يدخل الى مراكزها ويراجع في معاملة معينة او لدى إعطاء افادة عن موكله.

طبعاً نحن لن نربط هذا الامر بمطالبة نقابة المحامين الملحة بوجوب تطبيق المادة 47 اصول محاكمات جزائية وتفسيرها تفسيراً ايجابياً بحيث يحضر المحامي الاستجواب الاولي امام الضابطة العدلية. الا ان النقابة لن ترضى ابداً بهذا الامر الذي يصيب الجناح الآخر للعدالة اي المحامين.

وقد اجرينا النقيب ملحم خلف وانا اتصالاً بمدعي عام التمييز غسان عويدات بهذا الخصوص وابدى تجاوباً كبيراً. كما قرأت على مواقع التواصل الاجتماعي ان نقيب المحامين في الشمال محمد المراد قد اجرى اتصالاً مماثلاً، وسوف يصدر مدعي عام التمييز الرئيس عويدات تعميماً بهذا الخصوص يوم الاثنين المقبل.

2- اما في ما يتعلق بالتبليغات، فلا يكاد يمر يوم واحد الا وتردني عشرات المراجعات والاتصالات بخصوص التبليغات وهو امر لم يعد مقبولاً على الاطلاق. وقد اصدرت كمفوض قصر العدل تعميماً بهذا الخصوص جاء فيه:

تردنا الى النقابة عشرات الطلبات والاتصالات يومياً، تتعلق بعدم امكانية تبليغ عدد كبير من الزملاء المحامين مواعيد الجلسات والاحكام والقرارات وغيرها، مما يضر بمصالح موكليهم وارهاقهم بالمصاريف، كما وبتشويه صورة المحامين امام القضاة والمحامين والمتقاضين.

لذلك

يطلب من جميع الزملاء المحامين المبادرة الى التبلغ بشكل طبيعي. كما يطلب من الزملاء الذين يعانون من هذه المسألة المبادرة الى تقديم عريضة شكوى معفاة من اي رسوم او مصاريف في قلم النقابة تمهيداً لفتح تحقيق بهذا الخصوص وللكشف على مكتب المحامي الذي لا يتبلغ تمهيداً لاتخاذ الاجراءات اللازمة.