ترأس راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، وبدعوة من بلدية جبيل، رتبة تبريك مغارة الميلاد، على نية السلام في لبنان، واضاءة شجرة العيد، في الشارع الروماني وسط المدينة.

بعد الانجيل المقدس، ألقى عون عظة تحدث فيها عن معاني العيد، سائلا «الله بشفاعة طفل المغارة ان يعطي السلام لوطننا لبنان». وقال: «إننا مدعوون اليوم وكل يوم، لان نستقبل ملك السلام يسوع المسيح المخلص الذي حقق السلام بدمه الذي اهرقه على الصليب، وأن نعيش العيد بكل ابعاده من كل الصعوبات والمحن والحزن الذي نعيشه اليوم في وطننا لبنان، لان هذا الوطن يحتاج الى السلام الحقيقي»، مضيفا «علينا التضامن الحقيقي وعيش الحب والمحبة بين بعضنا البعض في ظل الضغوطات الاقتصادية التي تزداد يوما بعد يوم، فنساعد المحتاجين والمتألمين والفقراء، ونمد يدنا إليهم كل حسب قدراته، عندها نعيش العيد بمعناه الحقيقي الروحي والانساني ونشهد لولادة المخلص التي تتجسد فيها روح المحبة والاخوة والتضامن بين بعضنا البعض».

بعد ذلك، جال الجميع في ارجاء المغارة وسط ترانيم دينية من وحي المناسبة، انشدتها المرنمة كارلا ابي رميا، ثم أضيئت الشجرة وارتدت المدينة حلت العيد.