قاد ليونيل ميسي أيقونة برشلونة، فريقه الكاتالوني الى فوز قاتل على أتلتيكو مدريد بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما الأحد، على ملعب واندا ميتروبوليتانو، ضمن الدوري الاسباني لكرة القدم.

وأحرز ميسي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 86، ليقود البارسا لحصد النقاط الثلاث ومواصلة تصدر جدول الليغا برصيد 31 نقطة بالتساوي مع ريال مدريد.

وذكرت شبكة «أوبتا» للإحصائيات، أن برشلونة جمع 17 نقطة في الليغا بفضل أهداف ميسي الـ 52 التي أحرزها ليو في الدقائق الخمس الأخيرة من المباريات.

وأضافت أنه من بين الـ 17 نقطة، جمع البارسا 4 نقاط منها أمام أتلتيكو مدريد، أكثر من أي خصم آخر.

ووصل ميسي بهدفه في شباك أتلتيكو مدريد إلى الهدف رقم 30 أمام الروخي بلانكوس، فيما يعد هدفه الأول على ملعب واندا ميتروبوليتانو، الذي انتقل إليه الروخي بلانكوس قبل عامين.

} فالفيردي يكشف موقف بيكيه... ويبرز ميزة ميسي }

الى ذلك، أعرب إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، عن رضاه بالفوز على مضيفه أتلتيكو مدريد (1-0).

وقال فالفيردي، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «لقد حققنا الانتصار، وحصدنا 3 نقاط مهمة جدًا.. رغم المعاناة كان الفوز أهم شيء».

وأضاف: «لقد توقعنا أن يبدأ أتلتيكو مدريد المباراة بهذه الطريقة، وفي أول 20 دقيقة كانوا أقوياء جدًا، وكل هجمة ضدنا كانت مؤذية».

وتابع: «مع السيطرة على الكرة بشكل أكبر والتقدم، نجحنا في خلق الفرص، وكلا الفريقين سنحت له فرصتان مؤكدتان، لكن الأفضلية في الشوط الثاني كانت لنا بنسبة أكبر قليلا».

واستكمل: «تير شتيغن؟ كان هناك حارسان في الملعب يمكنهما صناعة المعجزات، ودائمًا يقومان بتصديات رائعة».

وواصل فالفيردي: «أنا راض، وأعجبني كل شيء، ويجب النظر للمباراة بشكل كامل، فنحن في البداية عانينا لكننا سجلنا، وحققنا النقاط الثلاث، ولا يمكن أن نفكر بشكل سيئ الآن».

وأردف: «ميسي؟ في المباريات التي تتسم بالتساوي مع الخصم، فإن وجود ميسي يعد ميزة رائعة دائمًا».

واختتم: «بيكيه؟ أعتقد أنه بخير، كان بمقدوره الاستمرار في اللعب، لكني فضلت عدم المخاطرة به».

} مؤشر أتلتيكو مدريد }

دييغو سيميوني (6.5): تميز بانتهاجه أسلوب هجومي من البداية، ووضع البارسا أمام منطقة جزائه، لكن عابه عدم قيامه بتغييرات مؤثرة في الشوط الثاني.

أوبلاك (6.5): لم يقم بتصديات عديدة وعابه عدم تمركزه بشكل جيد في لقطة الهدف.

فيليبي وهيرموسو (6.5): حرما لويس سواريز وميسي من ضرب الدفاع من العمق، لكنهما فشلا في الاستمرار على ذات النهج في الدقائق الأخيرة، التي شهدت هدف البارسا.

ساؤول (5): لم يلعب في مركزه المعتاد، ولم يقدم الإضافة المطلوبة هجوميًا ودفاعيًا.

تريبيير (7): تميز بنشاطه الهجومي المحلوظ ومد زملاءه بالعديد من العرضيات المتقنة.

بارتي وهيريرا (7.5): شكلا حائط صد متقدم لهجمات البارسا، خاصة في الشوط الأول، وزاد هيريرا بمساندته للهجوم.

كوكي (6): قدم تمريرات جيدة في أغلب الفترات، لكنه تراجع كثيرًا في الشوط الثاني.

كوريا (6.5): كان نشاطه ملحوظًا في الشوط الأول، عابه فقط عدم دقته في اللمسة الأخيرة.

موراتا (7.5): كان مصدر الخطورة الحقيقي لأتليتي بتحركاته المميزة ومحاولاته المستمرة.

فيليكس (5): لم يقدم الإضافة المتوقعة منه باستثناء عرضية متقنة كادت أن تحول إلى هدف لولا براعة تير شتيغن.

البدلاء:

فيتولو (5): دخوله كبديل لم يساعد أتلتيكو على استعادة سيطرته.

ليمار (6): حاول مساعدة لاعبي الهجوم بتمريراته في الدقائق الأخيرة، لكن دون فائدة.

لودي: لم يختبر لوقت كافٍ.

} مؤشر برشلونة }

إرنستو فالفيردي (7): دخل بتشكيلة مثالية لمواجهة أتلتيكو، ويحسب له تحول فريقه بعد العودة من الاستراحة وسيطرته على مجريات اللعب.

تير شتيغن (9): يستحق أعلى تقييم بين كافة لاعبي الفريقين، لدوره البارز في حرمان أتلتيكو من هز شباكه، خاصة بعد تصديه لفرصتين محققتين.

بيكيه ولينغيليت (7.5): شكلا ثنائيًا قويًا في الدفاع ومنعا العديد من الكرات من الوصول لمرمى الفريق.

روبرتو (7): كان عنصرًا نشطًا في الهجوم، خاصة بتفاهمه الواضح مع ميسي.

فيربو (5.5): كان الأقل مستوى في الخط الخلفي، وكاد أن يتسبب في هدف مبكر بالخطأ في مرماه، كما ارتكب مخالفة في منطقة خطيرة كادت تكلف فريقه هدفًا.

راكيتيتش (6): لم يكن في أفضل حالاته، ولم يشارك كثيرًا في هجمات فريقه.

دي يونغ وآرثر (6.5): كانا مميزين في نقل الكرات لخط الهجوم، لكنهما لم يمنعا تقدم أتلتيكو لمنتصف ملعب البارسا في فترات عديدة.

ميسي (8): ربما لم يقدم أفضل مستوياته خاصة في الشوط الأول، الذي شهد كثرة تمريراته الخاطئة، لكن يحسب له قيامه ببعض المحاولات الخطيرة في الشوط الثاني وتسجيله هدف الفوز القاتل.

سواريز (6.5): يحسب له صناعته لهدف الفوز وتفاهمه في الهجمة مع ميسي، لكن عابه إنهاء الهجمات بدقة في مناسبات عديدة.

غريزمان (5): كان الحاضر الغائب ولم يشكل أي خطورة على مرمى الأتليتي.

البدلاء:

أومتيتي: لم يختبر.

فيدال (6.5): حاول في الدقائق التي شارك بها صد هجمات الأتليتي، لكن لم يسعفه الوقت لتقديم الكثير.

} سواريز: ندرك قيمة ميسي.. ولكن }

قال مهاجم برشلونة، لويس سواريز، عقب الفوز على أتلتيكو مدريد، إن الفريق بأكمله يعي قيمة أن يحظى بلاعب مثل ليونيل ميسي، صاحب هدف الفوز الذي جاء قبل النهاية بدقائق.

وصرح سواريز، الذي صنع هدف الفوز لـ(البرغوث) «الكل يعي قيمة أن تحظى بلاعب مثله (ميسي) في فريقنا، لكننا أيضا نقدر المباراة الكبيرة التي قدمها اللاعبون، بدءا من مارك (تير شتيغن) الذي كان نجما، لو لم يعمل الفريق ككل لم نكن لنحقق نحن المهاجمون الانتصارات».

وأكد شعوره بالسعادة الكبيرة بهذا الانتصار في مدريد، مشيرا إلى أنه كان يعلم بأن المباراة ستكون «متكافئة للغاية» وأنها ستشهد العديد من الفرص للتسجيل.

وتابع «نعلم كيف تكون قوة أتلتيكو على أرضه، والإمكانيات التي يمتلكها على المستوى الدفاعي، هم أقوياء للغاية، وندرك أن الكرات الثابتة أيضا يتميزون فيها، لكن كان من المهم الحفاظ على نظافة شباكنا ومحاولة خلق فرص للتسجيل في مرماهم».

} سيميوني يصفق لهدف ميسي }

قال مدرب أتلتيكو مدريد، دييغو سيميوني، عقب الخسارة 0-1 من برشلونة، على ملعب واندا ميتروبوليتانو، إنه لا يرحل سعيدا بعد الأداء الجيد الذي قدمه الفريق.

وأكد سيميوني، أنه لا يشعر بالكثير من القلق لتفوق برشلونة وريال مدريد عليه بـ 6 نقاط، بل من تقدم إشبيلية على فريقه بخمس نقاط، مشيرًا إلى أنه يتمنى أن يتحلى أتلتيكو بالقوة لتغيير هذا الوضع.

وأضاف «لا ينبغي أن نبتعد عن مراكز المقدمة التي تعد قريبة لنا في هذا التوقيت».

وأبرز «عندما تنظر إلى الجدول لا تشعر بالسعادة، سنواصل العمل وسنبحث عن أن نكون أكثر قوة، وأن نلعب ككتلة واحدة مثلما فعلنا في المباريات السابقة، نحتاج لدفعة للأمام مثلما هي الحياة».

ونوه «نحتاج لحصد النقاط، لكن من أجل ذلك نحتاج لأن نكون جديرين بحصد هذه النقاط ونحن نسير على هذا المنوال وسنحسن من بعض التفاصيل لنكون أكثر شراسة في الهجوم وكثافة في الملعب».

وحول الهدف الذي سجله ميسي، علق «الأمر ليس تراجع الأداء البدني للفريق، لكن عندما يدخل مرماك هدف رائع عليك أن تصفق له، اللعبة من بدايتها كانت خطيرة، الحقيقة أنه هدف رائع، لكني سأتذكر فقط الأداء الجيد الذي قدمه أتلتيكو، حظينا بفرص جيدة في الشوط الأول وسيطرنا على الكرة جيدا أمام طريقة لعب برشلونة».

وتابع «في الشوط الثاني المباراة انحازت لهم قليلا، عندما تتاح لميسي أو سواريز أي فرصة خطيرة فمن الصعب أن يهدراها، حظينا بفرص للتعادل، لكني سعيد بعمل اللاعبين، أما النتيجة حتى الآن فلا تأتي مع رغباتنا».

وبخصوص تبديل جواو فيلكس بعد مرور 66 دقيقة، قال «كان مجهدا وشعرت أنه أعطى كل شيء في الملعب، وفكرت في الدفع بفيتولو لإنعاش الهجوم، نحن معرضون للانتقاد دائما ونعرف ذلك».

} دبلوماسية شتيغن

تنقذه من المقارنة مع ميسي }

أبدى الألماني مارك أندريه تير شتيجن حارس مرمى لبرشلونة، سعادته بالفوز بهدف دون رد أمام أتلتيكو مدريد.

وتألق شتيغن بشكل لافت للنظر في اللقاء وتصدى لعديد لكرات الصعبة للغاية، ما أمن لفريقه البقاء في المباراة حتى سجل ميسي هدف الفوز، ليختلف البعض حول بطل المواجهة من بين ثنائي البارسا.

وقال تير شتيغن، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «لقد بدأنا في الدفاع عند الضرورة، وقاتلنا حتى النهاية من أجل تحقيق الانتصار».

وأضاف: «نجم المباراة؟ كل شخص يبذل أقصى ما لديه في الملعب، واليوم ميسي سجل الهدف، وأنا حافظت على شباكي نظيفة، وهذا ما نريده جميعًا».

وتابع: «توتر في الخط الخلفي؟ نسعى دائمًا للدفاع وبذل أفضل ما لدينا، لا يمكننا تجنب بعض الأخطاء من وقت لآخر، وذلك يُكلفنا، لكننا نجحنا في التعامل مع الضغط في البداية».

واختتم: «ميسي والكرة الذهبية؟ أتمنى أن يتوج بها».

} روبيرتو يرفض تفضيل ميسي

على تير شتيجن }

أعرب سيرجي روبيرتو، لاعب برشلونة، عن سعادته بتحقيق الانتصار بهدف دون رد على أتلتيكو مدريد.

وقال روبيرتو، خلال تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «لقد ضغطوا علينا كثيرًا، وفقدنا الكرة في الخلف، وصنعوا فرصتين خطيرتين للغاية، وكنا نعلم أن الجماهير ستشكل ضغطًا».

وأضاف: «بيكيه أيضا سدد كرة في العارضة، ومع المزيد من السيطرة حصلنا على الكثير من الفرص»

وتابع: «ميسي أم تير شتيغن الأفضل؟ في النهاية إنه عمل الفريق بأكمله، مارك تصدى لعدد من الكرات، وميسي حسم الفوز لنا، وهو انتصار للفريق».

واختتم: «مفتاح الفوز؟ لقد عانينا قليلًا، لكن مثل هذه المباريات تحسم الليغا، ولا زالت هناك الكثير من اللقاءات في الموسم، والكثير من المنافسين حتى النهاية».