وصف النجم الإنكليزي السابق غاري نيفيل قرار مواطنه دانييل ليفي رئيس نادي توتنهام هوتسبير بتعيين البرتغالي جوزيه مورينيو مدرباً للفريق بـ «زواج المصلحة» لكلا الطرفين.

وأوضح نيفيل في تصريحات نقلتها صحيفة «دايلي ميل» البريطانية قائلاً :» هذا التعاقد بمثابة زواج المصلحة وسوف يستفيد منه الطرفان، لأن ليفي ليس غبياً حتى يخسر 25 مليون جنيه استرليني دون تحقيق أي إنجازات، ونفس الأمر بالنسبة لمورينيو الذي يريد العودة للواجهة مجدداً».

وبرأي نيفيل، فإن القرار سوف يستفيد منه الثنائي ، حيث استغله مورينيو في استئنافه العمل الفني عبر نادي توتنهام والعودة إلى الملاعب الانكليزية بعد عام من الغياب ، اما رئيس توتنهام فإن استنجاده بالمدرب البرتغالي يأتي في إطار سعيه للحفاظ على نجوم الفريق وعدم دفعهم للتفكير بالرحيل عن النادي.

يشار الى أن إدارة نادي توتنهام هوتسبير قد اختارت تعيين جوزيه مورينيو مديراً فنياً للفريق ليحل محل الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو الذي اقيل من منصبه بسبب النتائج السلبية التي سجلها الفريق هذا الموسم.