والجيش يدخل قرى في ريف إدلب والحسكة... وقائد «قسد» يُعلن اتفاقاً مع روسيا

أسقطت مضادات الدفاع الجوي في الجيش السوري طائرة مسيرة مساء امس، أثناء محاولتها الوصول إلى محيط مطار حماة العسكري وسط البلاد، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة مستمرة تخوضها وحداته البرية مع مسلحي تنظيمي «أجناد القوقاز» و«جبهة النصرة»، وحلفاء لهم في بعض التنظيمات الأخرى.

ووفقا لما نقله مراسل «سبوتنيك»، أطلقت مضادات الدفاع الأرضية المسؤولة عن حماية مطار حماة العسكري، نيرانها باتجاه هدف معادي حاول الاقتراب من حرم المطار.

ونقل المراسل عن مصدر في مطار حماه العسكري أن مضادات الدفاع الأرضية استهدفت طائرة مسيرة تابعة للمجموعات المسلحة أثناء محاولتها الاقتراب من محيط المطار، ما أدى لانفجارها دون حدوث أي أضرار.

وقال مراسل «سبوتنيك» في ريف إدلب إن وحدات من الجيش السوري استعادت كافة النقاط التي تقدم إليها مسلحو هيئة تحرير الشام وأجناد القوقاز على محور بلدة عجاز جنوب شرق إدلب.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني قوله إن الجيش السوري استقدم تعزيزات عسكرية كبيرة على محـور ريف إدلب الجنوبي الشرقي قبل أن تشن وحداته المقاتـلـة هجوما معاكسا على المواقع التي تـقدمـها إليـها المسلحون على محور بلدة عجاز، وتمكنت من استعادة السيطرة على كامل هذه النقـاط بعد اشتبـاكـات عنيفة أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات المسلحين.

وأكد المصدر أن محور بلدتي اسطبلات ورسم الورد يشهد تقدما لقوات الجيش السوري التي تتعامل حاليا مع خروقات المسلحين على هذا المحور بالتزامن مع سلسلة من الغارات الجوية ينفذها الطيران الحربي الروسي باتجاه خطوط إمداد للمسلحين الخلفية.

}الجيش السوري يوسع نقاط انتشاره }

الى ذلك، وسعت وحدات الجيش العربي السوري ايضاً، نقاط انتشارها على الطريق الدولية الحسكة-حلب ودخلت قرية السوسة الغربية وصوامع حبوب العالية بريف الحسكة الشمالي الغربي وذلك في إطار مهامها بحماية الأهالي.

وذكرت وكالة «سانا» أن وحدات الجيش عززت انتشارها على الـطريـق الدولـية الحسكة-حـلب ودخلـت قرية السوسة الغربية ومنـشأة صوامـع حبـوب العالية بريف رأس العين وسط ترحيب الأهالي وفرحتهم.

} «قوات سوريا الديمقراطية» }

من جهته، اعلن قائد «قوات سوريا الديمقراطية»، مظلوم عبدي، التوصل إلى اتفاق مع روسيا ينص على دخول قواتها إلى بلدات عامودة وتل تمر وعين عيسى شمال شرق سوريا لإرساء الاستقرار في المنطقة.

وقال عبدي، في تغريدة نشرها، مساء على حسابه في موقع «تويتر»، إن «قوات سوريا الديموقراطية» استقبلت امس قائد القوات الروسية العاملة في سوريا، العميد ألكساندر تشايكو، مشيرا إلى أن الاجتماع بين الطرفين كان «مثمرا للغاية».

} نقاط تفتيش

شمال شرق سوريا }

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع التركية عن إنشاء عدة نقاط تفتيش عسكرية على طرق في شمال شرق سوريا في إطار عملية «نبع السلام»، ردا على التفجيرات التي اتهمت المسلحين الأكراد بـالوقوف وراءها.

وقالت الوزارة، في بيان أصدرته امس بهذا الصدد: «بهدف تنفيذ إقامة المنطقة الآمنة، أنشئت نقاط تفتيش على طرق ردا على الهجمات الإرهابية من قبل إرهابيي حزب العمال الكردستاني وحدات حماية الشعب والتي تستهدف المدنيين الأبرياء».

وتعهدت وزارة الدفاع التركية «باتخاذ كل الإجراءات الاحترازية الضرورية لضمان أمن السكان المحليين».

لكن ناشطين محليين ووسائل الإعلام الرسمية السورية اعلنت بأن هذه الهجمات موجهة ضد عناصر الجيش التركي والقوات المتحالفة معه من الفصائل المسلحة السورية المعارضة للسلطات في دمشق.