جلال بعينو

واصلت الرماية اللبنانية تألقها على الصعيد الخارجي في العام 2019 عبر تحقيق نتائج مميزة في البطولات والدورات. وعلى رأس النتائج المحققة الميدالية الذهبية للثنائي ألان موسى وراي باسيل في فئة المختلط (الرماية من الحقرة الأولمبية - تراب) ضمن الدورة الآسيوية التي اقيمت في اندونيسيا منذ اشهر عدة والميدالية الذهبية التي احرزتها راي باسيل في بطولة آسيا التي اقيمت في قطر الشهر الفائت والتي منحتها التأهل للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام العام المقبل في طوكيو (اليابان).

وتعود انجازات الرماية اللبنانية الى الرماة انفسهم والى اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني للرماية والصيد التي يرئسها بيار جلخ منذ سنوات عدة والتي وضعت خطة لتطوير لعبة الرماية وتطوير أداء الرماة الذين يعتبرون من الأفضل ليس ضمن العالم العربي بل ضمن القارة الآسيوية.

ويعكف بيار جلخ وزملاؤه على تطبيق الخطة التي وضعوها لكي تبقى الرماية اللبنانية من الألعاب الرياضية التي ترفع العلم اللبناني في المحافل الخارجية وعزف النشيد الوطني خلال التتويج.

ومن يعرف بيار جلخ يلاحظ مهنية هذا الرجل وعمله الاداري الناجح منذ تسلمه رأس هرم لعبة الرماية مع بداية الألفية الثالثة وصولاً الى ايامنا الحالية حيث يضع جلخ مع اركان الاتحاد روزنامة عمل الاتحاد في بداية كل سنة من بطولات محلية والمشاركة في البطولات الخارجية الرسمية والودية وتنفذ بحذافيرها.

ولقد شهدت لعبة الرماية انجازات كثيرة منذ عقود عدة لرماة مميزين وصولاً الى ايامنا هذه حتى دخل رماة مميزون وعلى رأسهم ألان موسى وراي باسيل الباب الواسع للرماية اللبنانية التي تبيّض وجه الرياضة اللبنانية الى جانب العديد من الرياضات قي وطن الأرز.

وفي هذا الاطار حققت الرماية اللبنانية انجازات ادارية عدة على رأسها انتخاب جلخ عضواً في الاتحادين العربي والآسيوي فنال الاتحاد اللبناني ثقة عائلة الرماية العربية والآسيوية والدولية الى جانب العلاقات المميزة التي تربط الاتحاد اللبناني مع الاتحاد الدولي حيث لا يفوّت لبنان اي فرصة للمشاركة في الجمعيات العمومية العربية والآسيوية والدولية ويكون له الدور الفاعل ضمن الأسرة الدولية.

عام 2020 سيشهد مواصلة المشاركات الخارجية للرماية اللبنانية وعلى رأسها مشاركة الرامية راي باسيل داوود في اولمبياد طوكيو ويعوّل الجميع على تحقيق الرامية المتألقة نتيجة مميزة عبر احراز ميدالية للبنان طال انتظارها حيث سيضع الاتحاد اللبناني للرماية خطة التحضير لباسيل وسائر ابطال اللعبة واقرار النشاط المحلي والخارجي.

نجح بيار جلخ وسائر اعضاء اللجنة الادارية للاتحاد في السير باللعبة نحو التألق والنتائج المميزة للعبة معروفة بتكلفتها العالية .ومن يحضر الجمعية العمومية العادية السنوية التي تعقد لاقرار البيانين الاداري والتالي يلاحظ شفافية عمل الاتحاد من رأس هرمه الى سائر اعضائه ولجانه العاملة.

تحية الى الاتحاد اللبناني للرماية والى الاتحادات النشيطة.