أعلن رئيس ائتلاف النصر في العراق، حيدر العبادي، اليوم الأحد، عن رفضه أن يكون طرفا في اختيار مرشح جديد لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة بعد استقالة عادل عبد المهدي.

وفي بيان صحفي، قال العبادي الذي ترأس حكومة العراق قبل تولي عبد المهدي هذا المنصب: "حرصت على أن تكون مواقفي لصالح الشعب وإصلاح الدولة، وسأبقى أدافع عن الشعب والوطن من موقع المسؤولية الوطنية وليس التنافس ولا المناصب التي رفضتها منذ العام الماضي".

وأضاف: "لن أكون طرفا باختيار مرشح لرئاسة الوزراء بديلا عن عبد المهدي، في هذه المرحلة على الأقل، كما يحب أن يكون المرشح مستقلا محايدا".

وسابقا اليوم الأحد، وافق البرلمان العراقي على استقالة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي.

ووفقا للدستور، فإن أمام رئيس الجمهورية 15 يوما لتكليف مرشح جديد من الكتلة النيابية الأكبر لمنصب رئيس الوزراء، ويتولى الأخير اختيار التشكيلة الحكومية خلال مدة أقصاها 30 يوما لعرضها على البرلمان.

وجرت مناقشة استقالة رئيس الوزراء من قبل مجلس النواب العراقي خلال جلسة استثنائية، ناقش النواب خلالها أيضا الأحداث الدموية الأخيرة في محافظتي ذي قار والنجف وبعض المحافظات الأخرى، وسط احتجاجات عارمة يشهدها العراق منذ مطلع أكتوبر الماضي.

المصدر: RT