قالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة، إنه "لا صحة لما نقلته صحيفة "معاريف" العبرية، عن الوزير عبد الهادي الحويج بشأن التطبيع مع إسرائيل".

ذكر ذلك موقع "بوابة الوسط" الليبية، اليوم الأحد، مشيرة إلى أن تعليق الخارجية الليبية في الحكومة المؤقتة، جاء ردا على تصريح منسوب للحويج بأن ليبيا تأمل في إقامة علاقات تطبيع مع إسرائيل، إذا ما تم حل القضية الفلسطينية".

ونفت الوزارة هذا الخبر جملة وتفصيلا، بحسب بيان صحفي، أوضح أنها "تعتبر هذا الأمر محاولة يائسة من حكومة الوفاق، غير الدستورية والمليشيات المتطرفة الداعمة لها، لتأليب الرأي العام على ما تحققه الوزارة والحكومة الليبية المؤقتة من خطوات إيجابية وداعمة لخيارات الشعب الليبي في التخلص من هذه الحكومة المرفوضة شعبيا وبرلمانيا"، بحسب ما ذكره الموقع الليبي.

وأضاف البيان أن هناك "رفض دولي قاطع لما تقوم به حكومة السراج من محاولة إدخال دول حوض المتوسط في صراعا إقليميا لطالما حافظت ليبيا على استقراره".

وقال البيان: "وزارة الخارجية والتعاون الدولي، اطلعت على الخبر الذي تم تداوله في بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية بخصوص إجراء مقابلة صحفية مع عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية المؤقتة، التي ذكرت في عنوان خبرها بأن الوزير يأمل في إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل".

وأكد البيان أنه "لا مجال للمتاجرة بحقوق الشعب الفلسطيني وأن ليبيا لن تتخلى عن مبادئها في دعم القضية الفلسطينية وحقهم المشروع في إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس، ورفض الاحتلال الإسرائيلية للأراضي العربية".

سبوتنيك