أفادت إذاعة جيش الدفاع الإسرائيلي أن قصف إسرائيل لعشرات الأهداف الإيرانية في سوريا مؤخرا، جاء ردا على إطلاق قذائف صاروخية على هضبة الجولان السورية المحتلة.

وأوضحت هيئة البث الإسرائيلية "مكان"، مساء اليوم الأحد، أن تلك الضربات تمت بتوجيهات من بينيت وبخلاف رأي رؤساء الأجهزة الأمنية، وذلك بخلاف رأى الأخيرين، الذين اكتفوا بالتوصية برد ضعيف، تفاديا لتدهور الأوضاع.

وقال مقربون من الوزير بينيت أن ذلك تم في إطار سياسة جديدة يقودها لرفع مستوى الرد، ولاجتثاث أي محاولة من قِبل إيران للتموضع عسكريا في الأراضي السورية.

فيما وصفت مصادر في مكتب رئاسة الوزراء ذلك بمناورة إعلامية لبينيت. وذلك بالتوازي مع تأكيد تلك المصادر أن رئيس حكومة تسيير الأعمال، بنيامين نتنياهو، كان قد أوعز إلى الجيش الإسرائيلي قبل تولي بينيت لمنصبه بتصعيد الرد على أي اعتداءات ضد إسرائيل.

سبوتنيك