حذرت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، اليوم السبت، من خطورة تفاقم الاوضاع في محافظة النجف، على خلفية سقوط ضحايا من المتظاهرين.

وجاء في بيان المفوضية نشرته على حسابها على فيسبوك: "تؤكد المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق "استمرارا" في مهام فرقها الرصدية في محافظة النجف الأشرف ولوجود مؤشرات لتصعيد الوضع القائم والتخوف من تجدد التصادم بين المتظاهرين والأجهزة الامنية .

وحذرت المفوضية من تفاقم الأوضاع في محافظة النجف الأشرف وتبدي أسفها البالغ من سقوط ضحايا من المتظاهرين والقوات الأمنية، داعين القوات الامنية والسلطات المحلية وجميع الأطراف من ممثلي التظاهرات ووجهاء وشيوخ عشائر ورجال دين إلى التدخل العاجل لنزع فتيل الأزمة وتدارك الأمور وحقن الدماء والحفاظ على حياة المتظاهرين والممتلكات العامة والخاصة .

وتابع البيان "وفي الوقت نفسه تدعو القوات الأمنية إلى ضبط النفس والتحلي بالمسؤولية ، وتناشد المتظاهرين السلميين بالابتعاد عن الاحتكاك والتصادم مع القوات الأمنية المكلفة بحماية التظاهرات السلمية والحفاظ على امن المحافظة والالتزام بالأماكن المخصصة للتظاهرات وعدم تعريض حياة المتظاهرين والقوات الأمنية للخطر والتعاون مع القوات الامنية بالمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة.

شيع الآلاف من المواطنين وذوي الضحايا في محافظة النجف، وسط العراق، اليوم السبت، ثلاثة من ضحايا المتظاهرين الذين قتلوا ليلة أمس.

ويشهد العراق، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد وإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة، وقد قتل ما لا يقل عن 350 شخصا منذ بدء أكبر موجة احتجاجات تشهدها البلاد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.


sputnik news