تواجه عارضة الأزياء الأمريكية كايتي برايس مشكلة الإفلاس بعد أن أنفقت أموالها وثروتها على عمليات التجميل، التي أدت إلى تشوهات كبيرة في وجهها بسبب كثرة العمليات.

ونقل موقع لها عن وسائل إعلام بريطانية أن العارضة الشهيرة أنفقت ثروتها المقدرة بـ45 مليون دولار على إجراء عمليات تجميل لوجهها وهذا ما جعلها تواجه الإفلاس.

وأشار إلى أن السلطات الضريبية والمالية بدأت تلاحقها بسبب عدم تسديدها بعض الديون والضرائب.

وأضاف أن المحكمة المتخصصة قد تفرض عليها بيع ممتلكاتها ومن بينها منزلها الذي يصل ثمنه إلى مليوني جنيه والذي يقع في ويست ساسكس ويتألف من 9 غرف.

وبحسب ما نقله الموقع، فإن كايتي برايس وهي أم لخمسة أولاد وعمرها 41 عاماً، تقول إنها تلقي باللوم في ما حصل لها على زوجها السابق بيتر أندري، مضيفة أن الإفلاس لا يزعجها.

وتضيف العارضة الأمريكية: "كنت أعلم أن هذا سيحدث، الإفلاس، لأنني دفعته إلى المثول أمام المحكمة. إنه أسوأ شخص عرفته يوماً... لا يمكنني الانتظار. أنا بحال أفضل. أعرف أنه ليس علي قول هذا. إنه أمر جيد، أفضل من دفع ألفين و500 جنيه لقسم الضرائب. أنا لا أشعر بالقلق".

وقال الموقع إن العارضة تعرضت لتشوهات كبيرة في وجهها بسبب كثرة العمليات التي أجريت لها.