تستضيف القاهرة، الأسبوع المقبل، اجتماعا جديدا بشأن سد النهضة، على مستوى وزراء الري والموارد المائية لكل من مصر والسودان وإثيوبيا.

وذكرت وزارة الري والموارد المائية السودانية، أن الوزير ياسر عباس سيغادر، الأحد المقبل، إلى القاهرة، ليرأس وفد السودان المشارك في اجتماع سد النهضة، يومي الاثنين والثلاثاء.

ويعد هذا الاجتماع الثاني من جملة أربعة اجتماعات على مستوى وزراء المياه واللجان الفنية للدول الثلاث للاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي قبل حلول 15 يناير المقبل.

ومن المقرر أن تستضيف الخرطوم الاجتماع الثالث في أواخر ديسمبر، على أن تشهد أديس أبابا الاجتماع الرابع في أوائل يناير المقبل، وذلك قبيل الاجتماع الثلاثي لوزراء الخارجية والمياه، الذي سينعقد في العاصمة الأميركية، في منتصف يناير المقبل.


وشهد الاجتماع الأول الذي انعقد في العاصمة الإثيوبية، في منتصف نوفمبر، بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة والبنك الدولي كمراقبين، عروض الدول الثلاث حول ملء وتشغيل سد النهضة.

وفي ختام اجتماع أديس أبابا الأخير، وافق الوزراء الثلاثة على مواصلة النقاش وفقا للنتائج التي توصلوا إليها كوثيقة عمل في المناقشات المقبلة.

وتخشى مصر أن يؤدي ملء خزان السد على رافد النيل الأزرق إلى تراجع إمدادات المياه من نهر النيل الذي تعتمد عليه بالكامل تقريبا، بينما تقول إثيوبيا إن السد الذي سيولد الطاقة الكهرومائية، والذي سيكون الأكبر في أفريقيا، مهم لنموها الاقتصادي.