تستعد لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي لتسليم مقاليد تحقيق العزل الجاري بحق الرئيس دونالد ترامب إلى اللجنة القضائية، مع دخول التحقيق مرحلة جديدة.

وتوشك على النهاية مرحلة تقصي الحقائق ضمن إطار التحقيق، والتي أشرفت عليها لجنة الاستخبارات، وأعلن رئيس اللجنة آدم شيف الثلاثاء أن تقريرا يضم استنتاجاتها سيصدر الأسبوع المقبل، عقب عودة المشرعين من إجازة عيد الشكر في الثالث من كانون الاول.

من جانبها، حددت اللجنة القضائية الرابع من كانون الاول موعدا لأول جلسة لها في القضية التي ستجمع خبراء قانونيين سيدرسون مسائل دستورية، ضمن إطار بحث اللجنة فيما إذا كان يتعين إطلاق عملية العزل بحق ترامب وما هي لائحة الاتهامات الواجب توجيهها إليه.

ووجّه رئيس اللجنة القضائية جيرولد نادلر إلى ترامب ومحاميه دعوة لحضور الجلسة كما تقدم بطلب استدعاء الشهود واستجوابهم، مبديا أمله في أن يقبل رئيس الدولة الدعوة بدلا من مواصلة الشكوى من العملية القضائية.

وأمهلت اللجنة ترامب حتى الأحد المقبل لإبلاغها قراره بشأن حضور الجلسة من عدمه.

ويسعى الديموقراطيون المسيطرون على مجلس النواب إلى إنهاء التحقيق في غضون ثلاثة أسابيع وطرح مسألة عزل ترامب على التحقيق النهائي في المجلس حتى عيد الميلاد، ما سيمهد الطريق لتسليمها إلى مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية في كانون الثاني المقبل.

ومن غير المرجح أن يحضر ترامب، حتى لو أراد ذلك، جلسة الرابع من كانون الاول، لأنه سيكون وقتها في بريطانيا لحضور قمة حلف الناتو. ويتمحور تحقيق العزل حول الضغط الذي مارسه ترامب على نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بغية إجباره على فتح تحقيق مع هانتر بايدن، العضو السابق في إدارة شركة «بوريسما» الأوكرانية في مجال الغاز ونجل المرشح الديمقراطي المحتمل في انتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة نائب الرئيس السابق جو بايدن.