انكمشت أرباح الشركات الصناعية الصينية بأسرع وتيرة لها في ثمانية أشهر في أكتوبر، لتقتفي أثر انخفاضات مستمرة في أسعار المنتجين والصادرات، مما يبرز تباطؤ قوة الدفع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وأظهرت بيانات أصدرها مكتب الإحصاءات الوطنية اليوم الأربعاء أن الأرباح الصناعية انخفضت 9.9 بالمئة في أكتوبر تشرين الأول على أساس سنوي إلى 427.56 مليار يوان (60.74 مليار دولار)، مما يمثل أكبر انخفاض منذ الفترة بين يناير كانون الثاني وفبراير شباط ومقارنة بانخفاض نسبته 5.3 في المئة في سبتمبر .

وتعرض القطاع الصناعي في الصين لضغوط في الأشهر القليلة الماضية حيث أدى تباطؤ الطلب المحلي وتداعيات النزاع التجاري مع الولايات المتحدة إلى تراجع الأرباح بحسب ما نشرت "رويترز".

وقال ني وين الخبير الاقتصادي لدى هواباو ترست في شنغهاي "الانخفاض الكبير في أرباح أكتوبر يشير إلى أن الاقتصاد الحقيقي لا يزال يواجه الكثير من الصعوبات"، مضيفا أن الشركات الصناعية في البلاد تواجه الآن أزمة مزدوجة متمثلة في انخفاض الأسعار وارتفاع تكاليف التمويل. وزاد انخفاض أرباح قطاع الصناعات التحويلية في أكتوبر ، حيث انكمشت الهوامش 4.9 بالمئة في الفترة من يناير إلى أكتوبر، مقارنة مع انخفاض بنسبة 3.9 في المئة في الأشهر التسعة الأولى من العام. وفي الوقت سجل نمو أرباح قطاع التعدين نموا متواضعا.

وفي الفترة من يناير إلى أكتوبر ، انخفضت أرباح الشركات الصناعية 2.9 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق إلى 5.02 تريليون يوان مقارنة بانخفاض 2.1 في المائة في التسعة أشهر الأولى من العام.

وسجل مؤشر أسعار المنتجين في الصين، والذي يُعتبر مؤشرا رئيسيا لربحية الشركات، أكبر انخفاض له منذ أكثر من ثلاث سنوات في أكتوبر مع ضعف أسعار المواد الخام.

المصدر: الاقتصادية