أظهرت دراسة حديثة أنه لا فرق بين أدمغة الرجال والنساء في المهارات الرياضية، الأمر الذي أنهى الجدل القائم الذي يقول إن النساء لا يجدن الحساب مثل الرجال.

أجرى العلماء اختبارا على 104 أشخاص "29 ذكور و55 إناث" بين أعمار 3-10 سنوات أثناء مشاهدتهم لفيديو عن أساسيات الرياضيات، وبشكل غير مفاجئ لم يلاحظوا أي اختلاف بليغ بين أدمغة الجنسين في أثناء ذلك.

قالت عالمة الأعصاب "جيسيكا كانتلون" من جامعة كارنيج ميلون ((CMU: "لا يتفق العلم مع المعتقدات الشائعة. لاحظنا عدم وجود اختلاف بين عمل أدمغة الجنسين، ومن ثَمَّ نأمل أن نعيد النظر في النتائج المتوقعة من الأطفال في الرياضيات".

​وقالت عالمة النفس "أليسا كريسي" من "جامعة شيكاغو" في هذا الخصوص: "استخدم الأطفال كامل الدماغ بطريقة متشابهة، وليس فقط المناطق المسؤولة عن الرياضيات، وهذا تذكير مهم أن البشر متشابهون أكثر من كونهم مختلفين".

​وتخطط جيسيكا كانتلون للقيام باختبار على الأطفال أنفسهم على مدى عدة سنوات وفي مهارات أكثر تعقيدًا في الرياضيات، مثل: التعامل مع الهندسة الفراغية والمهام المتعلقة بالذاكرة.

وتقول: " يمكن لعادات المجتمع أن تعزز الاختلافات الصغيرة بين الفتيات والفتية، وتؤدي تدريجيًا إلى اختلاف المعاملة بينهم في مجالات العلوم والرياضيات".

يقتنع الكثيرون بعدم صحة الخرافة القائلة إن النساء أقل كفاءةً في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، لكن ما زال بعض الأشخاص يؤمنون بهذه الفكرة، وهذا البحث يقدم أدلةً جديدةً قد تساعد على تغيير فكرهم.