أشار نقيب أصحاب المُستشفيات سليمان هارون، إلى أن فوترة المُستلزمات الطبية بالدولار ستُكبّد المواطنين والجهات الضامنة فرق الأسعار، المحددة أساساً في جداول تعتمد على التسعيرة الثابتة للصرف، وهو ما سيُشكّل أزمة فعلية مع تأزم الواقع المالي للمُستشفيات.

وأوضح هارون في حديث صحفي، أن المبلغ الذي حولته وزارة المال إلى المُستشفيات هو مبلغ بسيط جداً مقارنة مع التحديات التي نواجهها. ولفت إلى أن جزءاً من مستحقات عام 2018 وكامل مُستحقات عام 2019 لم يُحوّل بعد، مشيراً إلى أن مستشفيات عديدة عمدت أخيراً إلى إقفال أقسام وطبقات من مبانيها نتيجة الأزمة.

المصدر: النشرة