أكدت كيليان كونواي؛ مستشارة البيت الأبيض، أن الولايات المتحدة والصين تقتربان من اتفاق تجارة، لكن ثلاثا من أكبر النقاط العالقة مازالت قائمة.

وبحسب "رويترز"، قالت في مقابلة مع "فوكس نيوز": "نقترب بالفعل.. نواصل التفاوض. لكن نقل التكنولوجيا الإجباري هذا، وسرقة حقوق الملكية الفكرية، والاختلال التجاري البالغ نصف تريليون دولار سنويا مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم، -الصين- هذا ليس منطقيا".

وأجرى كبار المفاوضين الأمريكيين والصينيين، محادثات عبر الهاتف واتفقوا على التواصل بشان "القضايا العالقة" للتوصل إلى "المرحلة الأولى" من اتفاق تجاري بين أكبر اقتصاديين في العالم، على ما أفاد به الإعلام الرسمي الصيني.

وأعلن الرئيس الأمريكي، الشهر الماضي، أنّ الطرفين توصلا إلى اتفاق مبدئي، لكن دون إنهاء تفاصيله كافة.

وبحسب "الفرنسية"، ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية، أن نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هو؛ تحدث عبر الهاتف، مع وزير الخزانة ستيفن منوتشين؛ وممثل التجارة الأمريكي روبرت لايتهايزر.

وقالت إن "الطرفين ناقشا حل المسائل بخصوص المخاوف الرئيسة لكل طرف، وتوصلا إلى توافق بشأن حل القضايا ذات الصلة بشكل صحيح، واتفقا على الحفاظ على التواصل بشأن القضايا المتبقية في المشاورات بشأن اتفاق (المرحلة الأولى)".

وانتعشت الأسهم العالمية هذا الأسبوع وسط تفاؤل بأن أكبر اقتصادين في العالم سيعلنان قريبا اتفاقا جزئيا.

والأحد الماضي، أصدرت الحكومة الصينية توجيها لتعزيز حماية الملكية الفكرية وزيادة العقوبات على المخالفين، وهو أحد المطالب الأمريكية الشائكة في المحادثات التجارية بين البلدين.

يشار إلى أن الرئيس الصيني شي جين بينج؛ أكد الجمعة الماضي أن بلاده ترغب في التوصل إلى اتفاق تجاري مبدئي مع الولايات المتحدة، لكنها "لا تخشى" المواجهة إذا استدعى الأمر، مشددا على أن بكين ستطبق إصلاحات اقتصادية بالوتيرة التي تناسبها.

ونادرا ما يتطرق شي؛ بأسلوب مباشر لهذه الدرجة إلى الحرب التجارية في تصريحاته التي تأتي بعد يومين من إشارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب؛ إلى أن بكين لم تقدم تنازلات كافية حتى الآن تسمح بالتوصل إلى اتفاق.

وتتواجه القوتان الاقتصاديتان الأكبر في العالم في نزاع تجاري منذ أكثر من عام، وتبادلتا فرض رسوم جمركية على منتجات بقيمة مئات مليارات الدولارات.

وقال شي؛ لمسؤولين أمريكيين سابقين وغيرهم من الشخصيات الأجنبية المهمة في بكين، "كما قلنا مراراً، لا نريد بدء الحرب التجارية لكننا لا نخشى" اندلاعها.

وفي مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية أخيرا، رجح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب؛ التوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين "في وقت قريب جدا، لكنه أضاف أن الصين بحاجة أكثر إلى التوصل إلى حل".

وأضاف ترمب؛ "لدينا اتفاق، يحتمل أن يكون قريبا جدا. إنه يريد التوصل إلى اتفاق أكثر بكثير مما أريد ذلك. لست حريصا على إبرامه".

المصدر: الاقتصادية