على طريق الديار


على صعيد انقاذ لبنان لا يوجد الا شخصية واحدة قادرة على إنقاذه فعليا بإصلاحات وضرب الفساد ونهضة اقتصادية وسياسة مالية ونقدية مثالية، والشخصية التي تستطيع تنفيذ ذلك هي حاكم مصرف لبنان الأستاذ رياض سلامة، والانظار بدأت تتجه نحوه يوما بعد يوم، ولو ان مدة ولاية الرئيس عون يبقى منها 3 سنوات الا ان احدا لا يعرف، فقد لا يكمل الرئيس ميشال عون ولاتيه ويأتي حاكم مصرف لبنان الأستاذ رياض سلامة رئيسا للجمهورية بدعم شعبي لبناني كبير من كل الأطراف ومن كل الأحزاب ويكون الهدف انقاذ لبنان ونهضته من جديد من سقوط اوصله اليه الحكم وصراع السياسيين، ورياض سلامة قادر بخبرته الذي انقذ فيه قطاع المصارف واعاد القيمة للعملة الوطنية طوال 17 سنة قادر على انقاذ لبنان اقتصاديا ليس فقط بشهادة اللبنانيين بل بشهادة اكبر مؤسسات مالية في العالم منها 6 اكبر مؤسسات مالية في اميركا و4 مؤسسات كبرى في أوروبا وواحدة في اليابان.