رفع تدفق أنباء إيجابية بشأن جبهة التجارة الصينية الأمريكية معنويات السوق يوم الاثنين، مما دفع الين الياباني إلى أدنى مستوياته في أسبوع وأدى لزيادات بين 0.2 بالمئة و0.3 بالمئة في العملات التي تركز على التجارة، بدءا من الكرونة النرويجية وحتى الدولار النيوزيلندي.

وصعد الجنيه الاسترليني أيضا، إذ لا تزال استطلاعات الرأي تشير إلى تقدم قوي لحزب المحافظين الذي ينتمي له رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي يتعهد برنامجه الانتخابي بخروج سريع من الاتحاد الأوروبي وتخفيضات ضريبية وزيادة الإنفاق.

وظل تركيز الأسواق الأوسع نطاقا منصبا على احتمالية إبرام اتفاق تجارة بين الولايات المتحدة والصين بحلول نهاية العام، والذي يقول مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين إنه لا يزال ممكنا. وقالت أيضا صحيفة جلوبال تايمز التي تديرها صحيفة الشعب اليومية الرسمية التابعة للحزب الشيوعي الصيني الحاكم إن اتفاق ”المرحلة واحد“ قريب جدا.

وقال المستشار الأمريكي أوبراين إن واشنطن لن تغض الطرف عما يحدث في هونج كونج، حيث هناك مخاوف من قمع صيني لاحتجاجات مطالبة بالديمقراطية. وحقق الديمقراطيون أغلبية كاسحة في انتخابات المجالس المحلية، مما يزيد الضغط على قادة المدينة الخاضعة للحكم الصيني للإصغاء إلى مطالبهم.

ومع ذلك، زاد اليوان الصيني في التعاملات الخارجية 0.2 بالمئة مقابل الدولار بما يتماشى مع عملات آسيوية أخرى، وكذلك الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي، بينما تراجعت عملة الملاذ الآمن الين إلى أدنى مستوى في أسبوع مقابل العملة الأمريكية عند 108.89 ين.

وجرى تداول اليورو دون أدنى مستوياته في عشرة أيام مقابل الدولار عند 1.101 دولار.

ونزل اليورو أيضا أمام عملات بلدان شمال أوروبا مقتربا من أدنى مستوياته في أربعة أشهر مقابل الكرونة السويدية عند 10.55 كرونة وتراجع لأدنى مستوياته في أسبوع أمام العملة النرويجية.

وصعد الاسترليني 0.3 بالمئة إلى 1.2868 دولار وبنفس القدر أمام اليورو عند 85.67 بنس.


Reuters