بعدما قامت بعمل عفوي، لم تتوقع سيدة لبنانية أن يجتاح شريط فيديو لها مواقع التواصل الاجتماعي، كالنار في الهشيم.

باتت "سيدة التبولة" اللبنانية حديث الساعة في لبنان والعالم العربي، بعد نشر مقطع فيديو عفوي لها على مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية اللبنانية، وذلك بحسب وكالة "سي إن إن".

وبعد أيام من إغلاق المصارف في لبنان، عادت حركة الصرافة الاثنين الماضي، ولكن زاد المقبلون على المصارف، بشكل مطرد، ليصطف اللبنانيون في الطوابير بهدف إنجاز معاملاتهم المالية، بعدما توقفت حركة الصرافة على خلفية الاحتجاجات التي اجتاحت لبنان في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ودفع اصطفاف اللبنانيين في طوابير طويلة إلى انتظار سيدة لبنانية لساعات، ما دفعها إلى أن تقوم بتحضير البقدونس لطبق التبولة، خلال انتظار دورها في أحد المصارف.

وقد اقتربت منها سيدة أثناء تصويرها لتسألها ماذا تفعل، لترد بعفوية أنّها تحضر لطبق التبولة، حتى يحين دورها.




واجتاح مقطع الفيديو وسائل التواصل الاجتماعي وتصدر وسائل الإعلام اللبنانية، وأصبحت هذه السيدة حديث الساعة في بيروت، وسميت باسم "سيدة التبولة"، فيما نشرت صورة أخرى للسيدة نفسها، ولكن هذه المرة مع إحضارها لطبق التبولة إلى المصرف، الذي تواجدت فيه وقامت بتوزيعه على الحضور. وسط تفاعل واسع من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.