زعم فريق من العلماء وصيادي الآثار التاريخية أنّه حدّد موقع وجود "سفينة نوح"، كاشفاً أنّه ينوي نشر صور من شأنها أن تؤكّد أنّها مدفونة في منطقة جبلية شرقي تركيا.

وذكر أفراد الفريق، الذي يقوده الجيوفيزيائي النيوزيلندي، جون لارسن، ومهندس الحاسوب وعالم الآثار الأميركي، أندرو جونز، والمخرج وصائد الآثار المعروف التركي، جيم سيرتيسين، أنّهم تمكنوا من تحديد نموذج ثلاثي الأبعاد لـ"سفينة نوح"، من خلال دراسة جسم غامض تحت الأرض بمنطقة الجبال في موقع "دوروبينار"، الذي تم الكشف عنه يوم 11 أيلول 1959.
 
 
وبحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول" التركية، فقد تمّ تصميم النموذج عبر تحليل البيانات الكهرومغناطسية من تربة الموقع المزعوم لوجود السفينة، حيث وضع العلماء أسلاك خاصة مصطفة على مسافة 20 سنتيمتراً على بعضها بعضاً.
 
 
وقال فريق الخبراء الذي صمم النموذج إنّه سيعرض الصور في فيلم وثائقي جديد لإثبات أنّها توثق السفينة التي بناها النّبي نوح بأمر من الله قبل الطوفان العظيم ووضع فيها أفراد عائلته وزوجين من كلّ حيوان، بحسب الديانات السماوية الـ 3.

ويشير الفريق إلى أنّه من السابق لأوانه التأكيد بكل ثقة أن الموقع يحتوي على سفينة نوح، وهذا الأمر يتطلب إجراء دراسة موسعة بدعم أكبر من قبل الحكومة وبمشاركة أبرز الباحثين من الجامعات الرائدة في العالم.
 
لكن جونز يصر على أنّ النموذج يوثق "سفينة نوح" وليس أي جسد آخر، ولا تزال أجزاء منها مدفونة تحت الأرض، وقال: "الصور الحاسوبية ليست مزيفة أو محاكاة". 

بدوره، اعتبر سيرتيسين، الذي سبق أن أنتج فيلماً وثائقياً حول البحث عن "سفينة نوح"، أن "هذه الصور حقيقة وتوثق السفينة".
 
 
 
 
 
المصدر: روسيا اليوم