على طريق الديار

يصادف اليوم عيد الاستقلال ال 76 للجمهورية اللبنانية حيث كان من المتوقع قيام عرض عسكري للجيش اللبناني في جادة شفيق الوزان، غير ان الظروف العصيبة التي يمر بها لبنان حالت دون ذلك. في هذا اليوم المجيد والذي سبق انشاء الجيش اللبناني بثلاث سنوات، لا يسعنا الا ان نؤدي كل الاحترام والاجلال الى جيشنا البطل الذي كان منذ تأسيسه والى يومنا هذا يشكل مظلة حامية للوطن بكل طوائفه ومذاهبه. اليوم ينتشر الجيش اللبناني على كل الارض اللبنانية، على الحدود وفي الداخل، يسهر، يشقى، يتحمل المتاعب ويواجه الاخطار، دون ان يفرق بين مواطن وآخر، بين منطقة واخرى. يجابه هذا الجيش المخاطر التي تواجه الوطن ومع ذلك تقوم الطبقة السياسية تارة بحسم من رواتبهم وتارة اخرى من طبابتهم ومع ذلك يقف الجيش اللبناني كالرمح، لا يحيد عن مهمة كلف بها ولا يتراجع قيد انملة في معركة تحصين الوطن من التهديدات الداخلية والخارجية. في عيد الاستقلال الف تحية الى الجيش اللبناني الشامخ شموخ الارز في جبال لبنان.

«الديار»