على طريق الديار

لبنان كله ينظر الى الشخصية التاريخية المسؤولة الكبيرة ذات العقل اللامع والذكاء الخارق والعلم المتفوق، وهو حاكم مصرف لبنان الأستاذ رياض سلامة الذي تضغط عليه جبال بالدولار والليرة وبأكبر ازمة سياسية وأزمة تأليف حكومة، ثم استقالة رئيس حكومة، ثم موازنات، ثم ضغط دول، ثم يخرج رياض سلامة بطلا يحافظ على ودائع اللبنانيين في المصارف واموال الشعب اللبناني، وهذه هي لقمة عيشهم التي يتكلون عليها. نادراً ما تأتي شخصية بوزن وقيمة رياض سلامة.