التقت وحدات الجيش العربي السوري المتقدمة من محور الرقة مع وحدات الجيش المتقدمة من محور الحسكة للانتشار باتجاه الحدود السورية - التركية.

وقد دخلت تعزيزات للجيش العربي السوري بلدة أبو راسين بريف تل تمر الشمالي الشرقي في الوقت الذي توجهت فيه وحدات أخرى شمالا لاستكمال الانتشار باتجاه الحدود السورية - التركية.

وقالت وكالة »سانا» السورية إن «وحدات الجيش العربي السوري المتقدمة من محور الرقة التقت مع وحدات الجيش المتقدمة من محور الحسكة لمواجهة العدوان التركي».

وأعلنت الوكالة في وقت سابق أن وحدات الجيش العربي السوري أعادت انتشارها في القرى والبلدات من تل تمر إلى ناحية أبو راسين في ريف رأس العين وعلى طريق الدرباسية رأس العين بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وذكرت «سانا» أن «قوات الاحتلال التركي أدخلت تعزيزات عسكرية إلى الأراضي الســورية من محور قريتي جان تمر والمطلة بريف رأس العين وأقامت تحصينات في المناطق التي احتلتها».

} «سانا»: مقتل عضو فريق

طبي اميركي بهجوم تركي

شمال شرق سوريا }

أفادت وكالة »سانا» السورية الرسمية، امس، بمقتل عضو في فريق طبي اميركي جراء هجوم تركي شمال شرق سوريا.

وأوضحت الوكالة أن الهجوم طال قرية الرشيدية في ريف تل تمر بمحافظة الحسكة، مشيرة إلى أن القتيل من تايلاند، وكان عضوا في فريق «فري بورما رينجرز» الطبي الأميركي.

ونشرت الوكالة صورتين تظهر أحدهما موقع الهجوم، فيما توثق الثانية محاولة أطباء لإسعاف القتيل.

زار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، امس، مركزا لقيادة القوات البرية التركية على الحدود مع سوريا.

وأفادت وكالة »الأناضول» التركية الرسمية بأن أردوغان زار مركز قيادة القوات البرية في ولاية شانلي أورفة جنوب تركيا، حيث تلقى معلومات حول عملية «نبع السلام» العسكرية، التي أطلقتها تركيا شمال شرق سوريا، يوم 9 تشرين الاول، ضد «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا.

} مقتل 13 شخصاً

في انفجار سيّارة مفخّخة

في مدينة تل أبيض }

وليل السبت، قُتل 13 شخصاً على الأقل في انفجار سيّارة مفخّخة في مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة القوات التركية في شمال شرق سوريا.

وأعلنــت وزارة الدفاع التركية أنّ الانفجار وقع في ســوق في تل أبيض، وأسفر عن مقتل 13 مدنيّاً وإصابة عشرين آخرين.

وقال المتحدّث باسم قوّات سوريا الديموقراطيّة مصطفى بالي إنّ «الانفجار الذي وقع في مدينة تل أبيض، جزء من مخطّطات تركيا الممنهجة لإفراغ المدن وإجبار الناس على الهرب وإحداث تغيير ديموغرافي».

وأضاف أنّ «كلّ المناطق المحتلّة من قبل تركيا تشهد تفجيرات يومية، وعلى العالم أن يقتنع بأنّ ممارسات تركيا لا تختلف عن داعش».

من جهتها نسبت أنقرة الانفجار إلى وحدات حماية الشعب الكردية، وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان صحافي «نندّد بأشد العبارات بهذا الاعتداء غير الإنساني الذي ارتكبه إرهابيو وحدات حماية الشعب الكردية ضد مدنيين أبرياء في تل أبيض».